رشاش تحت الماء بيد الحرس الوطني الروسي


يبدأ العسكريون الروس وأفراد الحرس الوطني الروسي الحصول اعتبارا من عام 2018 على بنادق رشاشة جديدة مطورة لإطلاق النار تحت سطح الماء وفي البر على حد سواء، حسبما أوردت شركة “روستيخ”.

وكان أليكسي سوروكين، مدير “مكتب الدراسات والتصاميم المركزي للأسلحة الرياضية وأسلحة الصيد”، وهي إحدى مؤسسات شركة “روستيخ”  الحكومية الروسية، قد قال في حديث مع الصحفيين في وقت سابق إنه “توجد بالفعل عقود وطلبيات من قبل وزارة الدفاع، وهيئة الأمن الفدرالية والحرس الوطني الروسي ووزارة الداخلية. وبدءا من العام المقبل سينتظم الإنتاج التجاري لهذه البنادق”، مؤكدا أن البندقية الرشاشة من طراز “أيه دي أس”، قادرة على الرماية تحت الماء وفي البر.

يذكر أن أول تقديم خارجي للبندقية الروسية “أيه دي أس” جرى في معرض “أيدكس” في أبوظبي، في فبراير/شباط عام 2015.

ويستطيع السلاح الخفيف الجديد أن يطلق النار تحت الماء بطلقات خاصة، وطلقات عادية من عيار 5.45 ملم باستخدام مخزن لبندقية كلاشينكوف، الأمر الذي يسمح لـ”الضفادع البشرية” بالاكتفاء بسلاح واحد تحت الماء وفوقه. ويمكن أن ترمي “أيه دي أس” بطلقات منفردة أو رشقات. وهي مزودة بقاذف قنابل يدوي يستخدم على السطح فقط.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!