احتجاجات في بغداد تطالب بالكشف عن مصير صحفية مخطوفة


تظاهر نحو ألف شخص، الجمعة 30 ديسمبر/كانون الأول، في ساحة التحرير في بغداد مطالبين بالإفراج عن الصحفية أفراح شوقي التي خطفت من منزلها الاثنين الماضي على أيدي مسلحين مجهولين.

وهتف المتظاهرون، وبينهم عدد كبير من النساء، “الحرية لأفراح”. وقالت إحداهن “نطالب بالإفراج عن أفراح، لكننا لا نعلم من خطفها”.

وانضم المتظاهرون الذين لبوا دعوة منظمات تدافع عن حقوق الصحفيين إلى التظاهرة التقليدية التي ينظمها كل يوم جمعة ناشطون في المجتمع المدني وأنصار الزعيم مقتدى الصدر، رفضا للفساد ومطالبة بالإصلاح السياسي الجذري.

وخطف مسلحون أفراح شوقي، يوم الاثنين الماضي، من منزلها. وهي معروفة في العراق بدفاعها عن حقوق الإنسان، وسبق أن تعاونت مع صحيفة “الشرق الأوسط” التي تصدر في لندن وكتبت للعديد من المواقع الإلكترونية.

وأمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بفتح تحقيق في محاولة للكشف عن مصير شوقي. وأعربت منظمة “مراسلون بلا حدود” والخارجية الفرنسية عن قلقهما على مصيرها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!