بيكنباور يخرج عن صمته أخيراً


كسر أسطورة كرة القدم الألماني فرانس بيكنباور حاجز الصمت أخيراً واستنكر مجدداً الادعاءات بشأن تقديم رشى تتعلق ببطولة كأس العالم 2006 التي استضافتها ألمانيا.

وكتب بيكنباور، في مقال بصحيفة “بيلد” الألمانية، : “من خلال معرفتي، منح ألمانيا حق استضافة كأس العالم لم يكن من خلال شراء الأصوات. لم نكن نحتاج رشوة أي شخص ولم نقدم الرشوة لأحد”.

وأصبح بيكنباور (71 عاماً) شخصية محورية في التحقيقات الدائرة بشأن وجود أموال غامضة جرى دفعها فيما يتعلق بكأس العالم وذلك بحكم منصبه السابق كرئيس للجنة المنظمة للبطولة.

وقال بيكنباور إن هذا المقابل سيكون الأخير له بصحيفة “بيلد”. وأوضح أنه لن يعلق بالتفصيل على القضية “لحين انتهاء السلطات الألمانية والسويسرية، الذين أتعاون معهم بالطبع، من هذه التحقيقات”.

وقال ممثلو الادعاء بسويسرا في مطلع أيلول/سبتمبر الماضي إنهم بدأوا إجراءات جنائية في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 2015 إزاء بيكنباور وفولفغانغ نيرسباخ وثيو تسفانتسيغر الرئيسين السابقين للاتحاد الألماني للعبة وهورست شميت الذي كان نائباً لبيكنباور في رئاسة اللجنة المنظمة لمونديال 2006 .

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!