توقعات الخبراء حول صراعات عام 2017


وقوع مواجهة عسكرية خطيرة بين روسيا وإحدى دول حلف الناتو, أو حدوث أزمة شديدة في كوريا الشمالية هما من بين أهم الشواغل الدولية لعام 2017, وذلك وفق  استطلاع جديد لأراء الخبراء.

استطلاع الرأي الخاص بأولويات منع نشوب الصراعات الذي يصدره مجلس العلاقات الخارجية للسنة التاسعة, حدد أهم سبع بؤر صراع محتملة ستواجه الولايات المتحدة في العام القادم.

وهذا الاستطلاع, الذي أجراه مركز منع نشوب الصراعات التابع لمجلس العلاقات الخارجية, طلب من خبراء السياسة الخارجية ترتيب الصراعات بناءً على احتمال حدوثها أو تصاعدها, بالإضافة إلى تأثيرها المحتمل على المصالح الوطنية الأمريكية.

يقول الجنرال ” جون فيسي” مدير مركز منع نشوب الصراعات”، مع تولي إدارة رئاسية جديدة مقاليد السلطة, فإنه من المهم مساعدة صنّاع القرار على توقّع وتجنُّب أزمات محتملة قد تهدد مصالح الولايات المتحدة.

ويهدف استطلاعنا السنوي إلى تسليط الضوء على المصادر المحتملة للصراعات وعدم الاستقرار حول العالم, وذلك حتى تقوم الحكومة بتحديد أولوياتها بصورة مناسبة”.

حدد الاستطلاع سبعة صراعات تحتل “مرتبة عليا” لعام 2017:         

تأثير الصراع: مرتفع احتمال وقوعه: متوسط    

1 – وقوع مواجهة عسكرية متعمدة أو غير متعمدة بين روسيا وأعضاء حلف الناتو, وذلك نتيجة سلوك روسي عدواني في شرق أوربا.

2 – حدوث أزمة شديدة في كوريا الشمالية ناجمة عن اختبار سلاح نووي أو صاروخ بالستي عابر للقارات, أو وقوع استفزاز عسكري, أو حدوث عدم استقرار داخلي في ذلك البلد.

3 – تعرُّض البنية التحتية الهامة للولايات المتحدة لهجوم اليكتروني تنجم عنه أضرار كبيرة.

4 – وقوع أعداد كبيرة من الضحايا نتيجة هجوم إرهابي يقع على الأراضي الأمريكية أو على أراضي دولة حليفة, وذلك على أيدي إرهابيين أجانب أو محليين.

تأثير الصراع: متوسط احتمال وقوعه: مرتفع

5 – تزايد العنف وعدم الاستقرار في أفغانستان نتيجة مواصلة حركة طالبان تعزيز قوتها العسكرية, بالإضافة إلى انهيار محتمل للحكومة الأفغانية.

6 – اشتداد حدة العنف بين تركيا وجماعات كردية مختلفة داخل تركيا أو في دول مجاورة.

7 – اشتداد حدة الحرب الأهلية في سوريا نتيجة تزايد الدعم الخارجي المقدم للأطراف المتصارعة, بما في ذلك قيام بعض القوى الخارجية بتدخل عسكري.

في هذا العام, لم يُعتبر أي سيناريو مرجحا وشديد التأثير على المصالح الأمريكية, وهو ما يمثل تحولا مقارنة بالعام الماضي حينما اُعتبر اشتداد الحرب الأهلية السورية التهديد الأكثر إلحاحا. ومع ذلك, ما يزال المستطلعون يرون أن تفاقم الحرب الأهلية السورية سيكون مرجحا جدا في عام 2017, ولكنهم خفّضوا درجة تأثير تلك الحرب على المصالح الأمريكية من مرتفع إلى متوسط.

هناك أربع صراعات تم تنحيتها إلى درجة متدنية في سلم الأولويات لعام 2017.  ويشمل هذا حدوث عدم استقرار سياسي في دول الاتحاد الأوربي نتيجة أزمة اللاجئين, وتفكك العراق نتيجة العنف الطائفي وتنظيم الدولة الإسلامية, بالإضافة إلي تزايد التوتر بين الإسرائيليين والفلسطينيين, فضلا عن الانهيار السياسي في ليبيا.   

المصدر – Council on Foreign Relations

 

    

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!