علماء يكتشفون سبب الظهور المبكر لمرض باركنسون


أبلغ علماء أمريكيون من جامعة ولاية آيوا عن اكتشافهم تعديلا جينيا مرتبطا برأيهم بالإصابة المبكرة بمرض الشلل الرعاشي (مرض باركنسون).

ويدور الحديث هنا حول جين مسؤول عن إفراز مادة Dopamine التي تلعب دور الوسيط في مخ الإنسان. وأظهرت البحوث أن تعديلات قد تحدث في هذا الجين فتؤثر على الأشخاص ممن هم تحت الـ50 عاما التأثير الأقوى.
ومرض باركنسون عبارة عن مرض متطور للجهاز العصبي يتصف برجفة وصمل عضلي وعدم دقة في حركات الإنسان.
وقد قارن الباحثون 289 ملفا طبيا لأشخاص شخِّص لديهم مرض الشلل الرعاشي منذ قليل ولم يتناولوا أدوية بعد بـ 233 ملفا طبيا لأشخاص يتمتعون بصحة جيدة. فاتضح للأطباء أن مخاطر الإصابة بمرض باركنسون تزداد بمقدار 23% لدى أولئك الذين طرأت تعديلات على جينهم GCH1 وذلك علما أن أعراض المرض ظهرت لديهم قبل حينِ ظهورِه لدى الأشخاص ذوي الجين غير المعدل بـ5 سنوات حسب متوسط الحسابات.
ولعب عمر المشمولين بالبحث دورا كبيرا حيث تزداد مخاطر الإصابة بمرض باركنسون لدى الأشخاص دون عمر الـ50 سنة بـ45%، بينما لم يؤثر تعديل الجين المذكور على الأشخاص المسنين. ولم يثبت العلماء الواقع أن تعديل جين GCH1 يسبب الإصابة بمرض باركنسون مع أنهم أثبتوا وجود علاقة بين هذين الواقعين فقط. ولأجل هذا ينوي المختصون مواصلة بحوثهم.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!