ويل سميث: هذا الفيلم غيّرني إلى الأبد


أعلن الممثل الأمريكي ويل سميث عودته للسينما الدرامية بفيلم إخراج ديفيد فرانكل وهو (كولاتيرال بيوتي)، رغم مروره بمرحلة “صعبة” في حياته بسبب وفاة والده.

وقدم سميث في نيويورك هذا الفيلم ذي الطابع الفلسفي والذي يقوم فيه بدور هوارد وهو مسؤول دعاية يفقد ابنته بشكل مأساوي ليفقد بالتالي أي معنى للحياة مما يدفعه لكتابة رسائل حول معان مجردة مثل الحب والوقت والموت.

وقال الممثل للصحفيين: “عندما بدأت العمل على هذا الفيلم تم تشخيص إصابة والدي بالسرطان ومنحوه ستة أسابيع للحياة”، مؤكداً أنه تمكن من التعامل مع “الألم الذي لا يمكن تجنبه” الناتج عن فقدان شخص عزيز بفضل شخصيته في الفيلم.

وأكد: “غيرني هذا الفيلم والعمل فيه للأبد. اكتشاف كيفية مواجهة الموت هو أكبر صعوبة تواجه الإنسان”. وكان والد سميث قد رحل عن الحياة في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ولم يدل الممثل بأي تصريحات عن هذا الأمر حتى الآن.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!