وقال قاسمي، في تصريحات نقلها الثلاثاء التلفزيون الحكومي إن “التجارب البالستية تجري في إطار برنامج البلاد الدفاعي وقدرات إيران الدفاعية غير قابلة للتفاوض بأي شكل من الأشكال”.

ورحب قاسمي “برغبة الاتحاد الأوروبي في تنمية العلاقات مع إيران”، والدعوة الموجهة إلى كافة الأطراف إلى “التطبيق التام للاتفاق النووي” الموقع بين إيران والقوى العظمى في يوليو 2015، الذي يهدف إلى ضمان الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني، مقابل الرفع التدريجي للعقوبات الاقتصادية عن طهران.