خبراء: ظهور «بهلول والأحدب» فرصة لتنشيط السياحة بالبحر الأحمر


اعتبر خبراء السياحة أن الأحداث البيئية التي تمر بها مياه البحر الأحمر من ظهور لبعض الكائنات البحرية المهددة بالانقراض والتي لا تظهر إلا على فترات وسنون عدة، هي أحداث يمكن استغلالها سياحيا والترويج من خلالها للمنتج السياحي المصري، خاصة أنها تدل على قوة البيئة البحرية بالبحر الأحمر.

وبحسب «صدى البلد» يقول الخبير السياحي عصام علي «إن هيئة تنشيط السياحة لابد أن تلتفت إلى أن البيئة والسياحة هما وجهان لعملة واحدة، خاصة أن الأنشطة البحرية بالبحر الأحمر تمثل قوة ودعما كبيرا في النشاط السياحي، وأغلب الفئات من السياح الأكثر غنى هم من ممارسي رياضة الغوص، لذلك يجب الالتفات إلى الأشياء التي تجذب اهتمامهم، خاصة أن ظهور الحوت الأحدب والقرش الحوتي هما حدثان فريدان يساعدان في جذب تلك الفئات التي ترفع من مستوى السياحة المصرية».

وأضاف علي، أن سياحة الغوص كانت تمثل 60% من نسبة الدخل بالبحر الأحمر، الأمر الذي يظهر الأهمية الكبرى لاستغلال تلك الظواهر الطبيعية الفريدة لجذب تلك الفئة وزيادة التسويق من خلال تلك الأحداث، مشيرا إلى أنه لم ير فليما تسجيليا عن هذه الأحداث أو الترويج عنها من خلال الهيئات السياحية الحكومية.

فيما يوضح الخبير السياحي أشرف سركيس أن المجهود المبذول في الترويج لمثل هذه الأحداث هو مجهود شخصي يتمثل في قيام بعض محبي رياضة الغوص بنشر فيديوهات وصور لتلك الأحداث البحرية بجانب بعض مراكز الغوص التي تقوم بالنشر عن ظهور الحوت الأحدب والقرش الحوتي بهلول، ولكن كلها وسائل تحتاج إلى تدخل حكومي وإمكانيات أكبر من خلال هيئة تنشيط السياحة للترويج واستغلال تلك الأحداث للترويج للسياحة والتأكيد على قوة المنتج السياحي المصري واحترام المصريين للاتفاقيات الدولية، الأمر الذي ساعد في تعافي البيئة البحرية وظهور مثل هذه الكائنات.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!