واشنطن وبروكسل تسعيان لفصل بيونغ يانغ من “سويفت”


يسعى كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى إيجاد وسيلة لممارسة ضغط اقتصادي على كوريا الشمالية من خلال النظام العالمي “سويفت”.

وأفاد تلفزيون “KBS” الكوري جنوبي، الخميس 29 سبتمبر/أيلول، بأن واشنطن وبروكسل تدرسان إمكانية منع بيونغ يانغ من استخدام نظام “سويفت” الذي يقدم أحدث الوسائل العلمية في مجال ربط وتبادل الرسائل والمعلومات بين جميع أسواق المال من خلال البنوك المسؤولة عن تنفيذ ذلك بمختلف الدول وبذلك يتمكن المشترك من مقابلة احتياجات العملاء الأجانب والمحليين أيضا.

وعزا التلفزيون هذه الخطوة إلا أن واشنطن تريد تضييق الخناق على كوريا الشمالية بسبب “إطلاقها صواريخ باليستية، وتجاربها النووية” لا سيما بعد التجربة الخامسة التي أجرتها في 9 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف التلفزيون أن “حرمان كوريا الشمالية من استخدام هذا النظام سيمنع تدفق العملات الصعبة الضرورية في تجاربها النووية…على وجه التحديد، سيكون الحصول على إيرادات الفحم المعد للتصدير صعبا للغاية ومعقدا إلى حد كبير…كما أنه سيمنع تحويل الأموال، للعمال الكوريين الشماليين في الخارج. ”

وفي مارس/آذار 2012 أدرج الاتحاد الأوروبي إيران في قائمة الدول المحرومة من استخدام نظام ” سويفت” ما أثار ضجة إعلامية وصفت القرار بأنه “سابقة خطيرة”، وضعت نحو 9 آلاف مصرف من 209 دول تحت رحمة أهواء النزاعات السياسية.

وفي عام 2014، هددت الدول الغربية، روسيا الاتحادية بالحرمان من استخدام شبكة “سويفت ” كبند من بنود العقوبات المفروضة عليها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!