انطلاق فعاليات المهرجان السادس للعنب الفلسطيني جنوبي الضفة


انطلقت فعاليات مهرجان “العنب” السادس، الإثنين، جنوبي الضفة الغربية، وهو مهرجان مخصص لعرض أصناف مختلفة من هذه الفاكهة التي تشتهر بها مدينة الخليل الفلسطينية.

وعلى مدار يومين في بلدة حلول، شمالي مدينة الخليل، تتواصل فعاليات المهرجان، الذي تنظمه بشكل سنوي لجنة مشتركة من الحكومة الفلسطينية ومزارعي العنب.

وإلى جانب عرض أصناف عديدة من العنب، يتخلل المهرجان فعاليات ثقافية وتراثية من أهمها احتفالات غنائية شعبية، ومعارض لصناعات وحرف تقليدية أبرزها المطرزات الفلسطينية، ومنتجات غذائية تعتمد على العنب في تصنيعها.

وقال وزير الزراعة الفلسطيني، سفيان سلطان، في كلمة له خلال المهرجان، إن “الحكومة الفلسطينية تواصل جهودها لدعم المزارعين وفتح آفاق جديدة لتسويق منتجاتهم”.

وأضاف سلطان أن “الزراعة في فلسطين عنوان لصمودنا على هذه الأرض في مواجهة التحديات خاصة الناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين”.

ويشتهر عنب مدينة الخليل بشكل كبير في فلسطين والأردن (الدولة الوحيدة التي تستورده)، والزائر للمدينة الفلسطينية يمر على العشرات من باعة العنب المنتشرين في الطرقات، حسب مراسل “الأناضول”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال فتحي أبو عياش، رئيس جمعية مزارعي العنب والفواكه (غير حكومية)، لـ”الأناضول”، إن المساحات المزورعة بالعنف في فلسطين (الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة) تبلغ نحو 63 ألفا و640 دونما؛ 75% منها في محافظات بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية.

وينتج العنب الفلسطيني نحو 55 ألف و450 طن (الطن ألف كيلو غرام) سنويا، ويعمل نحو 10 آلاف مزارع في العنب، حسب أبو عياش.\ويمتاز العنب الفلسطيني بحلاوة مذاقه، وفقا لأبو عياش الذي أرجع ذلك، لعدم استخدام الري والأسمدة والمبيدات في زراعته.

ويباع الكيلو غرام من العنب الفلسطيني بين 2-5 شيكل (نحو نصف دولار إلى دولار ونصف).

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!