هذا هو بديل برنامج صندوق النقد الدولي (2)

لبنان بلد مجبول باليقين والمطلق وكل ما يقفل نوافذ التفكير وفرص البحث عن تعدد الخيارات. لذلك، تتحكم شهوة الالغاء بمعظم قواه، وكل متعطش للسلطة، هاجسه الأول والأخير أن يمارس تلك السلطة المطلقة، ولو تطلب ذلك التعامي عن كل البؤس والتهميش والفقر، وأن يعتقد للحظة أنه يعيش في عالم “لالا.. لاند”! بات ممنوعاً علينا التفكير، اليوم، بأي حل خارج إطار صندوق النقد الدولي. كل محاولة من هذا النوع، تعتبر من وجهة نظر أهل القرار، مجرد مضيعة...

Read More

ورقة الحكومة المستقبلية.. تكرّس خيارات الماضي (١)

من أين يمكن البدء في نقاش الورقة الاقتصادية المسماة خطة إنقاذية للاقتصاد؟ من ورقة “لازار” التي اعتبرت مجموعة افكار ليس الا بعد ان سُوّقَت كأنها فتح مبين؟ أم من الورقة الاقتصادية التي ودع فيها الرئيس سعد الحريري اللبنانيين كأنها الترياق؟ أم من خطة ماكينزي الأعجوبة، بعدما أغدقت الدولة توصيفات “تاريخية” “غير مسبوقة” “وللمرة الأولى” عليها كلها، علمًا ان هناك ثماني خطط، على الأقل، وضعت خلال...

Read More

٩ اذار ..المنعطف التاريخي ام الانهيار !

قرار اسقاط النموذج الاقتصادي -المالي-النقدي قرار شجاع ومطلوب وغير مسبوق ..ومتاخر ايضاً لم تجرؤ القوى السياسية على اختلافها على خوض هذا الامر رغم قناعة الجميع ان البلد “استوى” وذلك لا لنقص في شجاعة هذه القوى او ادراكها بل لان حجم المصالح المتعلقة بها اكبر من شجاعتها هذه وبسبب توفر “مخرج” دائم للازمات وان كانت الكلفة تزيد باستمرار اما القوى غير المرتبطة حياتها بهذه المصالح فهي اما اسيرة تحالفاتها ومراعاة شروط هذا...

Read More

التحويلات المالية :المشكلة لبنان ام سويسرا؟!(١)

يتبسم محدثي السويسري طويلاً في مكتبه في جنيف قبل ان يرد على سؤالي حول الامكانات الفعلية المتاحة للتعاون في قضية استرداد الاموال المحولة من لبنان الى سويسرا وهو الذي قضى سنين عمره في العمل المصرفي وتحديداً مع الدول العربية ومنها لبنان ليرد بسؤال حول حقيقة اهتمام لبنان بالأمر ونيته متابعة هذا الامر ! ويقول ان صياغة الطلب اللبناني غريبة ولا سابقة لها فمجرد صدور السؤال عن حدوث تحويلات من البلد المصدر لها امر عجيب ! لان البلد نفسه هو...

Read More

ما بين كارلوس غصن ..وصالح عاصي !

كارلوس غصن لبناني حقق نجاحاً باهراً في الخارج ولو كانت تختلف آراء كثيرة حوله من بداية مسيرته وارتقائه سلم المجد الدولي وصولاً الى ما اصابه اخيرا وتحوله “رهينة” في اليابان ورغم تصرفه الدائم كأجنبي وليس كلبناني وهو ما جسده من خلال زيارته الشهيرة الى فلسطين المحتلة ولقائه قادة العدو ، الا انه بقي في الاعلام اللبناني ولدى دوائر القرار الرسمية اللبنانية مواطن محلي ،موضع مباهاة وفخر عند البعض وموضع اهتمام وحماية عند البعض الاخر...

Read More
Top

Pin It on Pinterest