تخفيف ظروف سجن بارون المخدرات غوسمان


خففت ظروف السجن لبارون المخدرات خواكين غوسمان الملقب بـ”القصير” والذي يقبع في سجن مكسيكي في انتظار ترحيله إلى الولايات المتحدة.

ولكن السجين البالغ من العمر 59 بدأ يصلع لأسباب نفسية. أوردت قناة Fox News التلفزيونية  نقلا عن محامي بارون المخدرات خوسيه رودريغيس.

وقد زار المحامي موكله في سجن مدينة سيوداد خواريس في الشهر الماضي. وسمحت إدارة السجن على حد قوله لغوسمان بأن يمضي نصف ساعة في الهواء الطلق يوميا علما بأنه سبق أن كان مسموحا له بثلاث نزهات في الأسبوع في حوش السجن. كما سمحوا له بتناول الطعام مع سجناء آخرين وليس في عزل انفرادي في زنزانة كما كان سابقا. هذا ويسمح لأقرباء غوسمان ومحاميه بزيارته لمدة لا تزيد عن ساعتين أسبوعيا. وقد تحسنت حالة “القصير” الصحية بشكل عام مع أنه تعرض لإجهاد نفسي شديد لدرجة أنه بدأ يصلع أكثر فأكثر يوما بعد يوم.

ترأس خواكين غوسمان عصابة “سينالوا” التي احتكرت تدفق المخدرات من المكسيك إلى جنوب الولايات المتحدة. وقد ألقت السلطات المكسيكية القبض عليه في فبراير/شباط عام 2014 ولكنه فر من السجن عبر نفق بلغ طوله 1.5 كيلومتر من زنزانته مباشرة. ثم ألقي القبض عليه ثانية في يناير/كانون الثاني الماضي ويبقى الآن قابعاً في السجن المكسيكي المذكور في انتظار ترحيله إلى الولايات المتحدة التي تتهمه بتنظيم جماعة إجرامية وترويج الكوكايين وغسل أموال وارتكاب جرائم قتل متعمدة. وقد وافقت السلطات المكسيكية على ترحيل غوسمان بعد أن تلقت ضمانة بعدم إصدار حكم إعدام بشأنه في الولايات المتحدة، علما بأن حكم الإعدام ألغي في المكسيك.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!