الاقتصاد الروسي يظهر علامات تحسن


أظهر الاقتصاد الروسي تحسنا، في الربع الثاني من العام الجاري، وذلك بعدما انخفض الناتج المحلي الإجمالي في البلاد في الربع الثاني بوتيرة أقل من الربع الأول من العام الجاري.

وقالت هيئة الإحصاء الفدرالية الروسية، الجمعة 12 أغسطس/اَب، إن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد تراجع، ما بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران بنسبة 0.6%، مقارنة بانخفاض 1.2% سجلها ما بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار.

ووفقا لوزير التنمية الاقتصادية الروسية، أليكسي أوليوكايف، فإن الاقتصاد الروسي سيعود إلى النمو قريبا، بدلالة أن الإنتاج الصناعي في روسيا بدأ يظهر ديناميكية إيجابية، ما يعني أن الوضع في الاقتصاد تحسن.

وقال أوليوكايف إن أداء الاقتصاد الروسي سيتحسن في النصف الثاني من العام الجاري. وتوقع الوزير أن تسجل البلاد في الربع الثالث من 2016 معدل نمو يبلغ الصفر، وفي الربع الرابع سينمو الاقتصاد بنسبة 1.2%.

وبذلك، سيسجل الاقتصادي الروسي على مدى العام 2016 نموا عند 0.2%، إذا ما بلغ متوسط سعر برميل النفط خلال العام الجاري 40 دولارا.

وذكرت وكالة “بلومبرغ” الاقتصادية، الخميس، أن الاقتصاد الروسي بدأ يخرج من الركود، قائلة إن نبض الاقتصاد الروسي بدأ يتسارع.

وكدليل على انتعاش الاقتصاد، ذكرت الوكالة أن قطاع الكهرباء الروسي نما في يوليو/تموز بنسبة 1.8%، مقارنة بـ 1.6% في يونيو/حزيران، و0.4% في مايو/أيار.

إلى جانب قطاع الكهرباء، أظهر قطاع النقل ديناميكية إيجابية للشحن من خلال سكك الحديد، حيث ارتفع الشحن عبر السكك الحديدية في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي بنسبة 1.8%، مقارنة بالعام السابق.

وواجه الاقتصاد الروسي أزمة على خلفية هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية، وبسبب العقوبات الغربية المفروضة على قطاعات اقتصادية مختلفة في روسيا.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!