بوتين: لن نترك قتل عسكريينا على أيدي المخربين الأوكرانيين دون رد


قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن المخطط التخريبي الذي حاولت الاستخبارات الأوكرانية تنفيذه في القرم يدل على تبني كييف لأساليب الإرهاب، وأكد أن موسكو لن تترك قتل عسكرييها بلا رد.

وكانت هيئة الأمن الفدرالي في روسيا قد أعلنت الأربعاء 10 أغسطس/آب عن إحباط أعمال إرهابية في شبه جزيرة القرم، قالت إن الاستخبارات الأوكرانية تقف وراءها.

وأكدت الهيئة مقتل عنصرين أمني وعسكري جراء اشتباكات جرت على الحدود مع أوكرانيا إثر محاولات مخربين أوكرانيين التسلل إلى أراضي القرم.

وأوضحت الهيئة في بيان أن المخطط الإرهابي الذي أعدته المديرية العامة للاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية، كان يستهدف مرافق ومنشآت حيوية للبنية التحتية في القرم.

وتابعت الهيئة في بيان أن الهدف من الأعمال الإرهابية والتخريبية المخطط لها، يكمن في زعزعة الوضع الاجتماعي السياسي في القرم أثناء التحضيرات وإجراء الانتخابات البرلمانية والمحلية في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأوضحت الهيئة أن إجراءات تفتيش جرت ليلة 6 على 7 أغسطس/آب في محيط مدينة أرميانسك في جمهورية القرم، أسفرت عن رصد مجموعة عناصر تخريبية.

وأكدت الهيئة مقتل أحد أفراد قواتها، بتبادل إطلاق النار اندلع أثناء إلقاء القبض على الإرهابيين. وتابعت أنه في المكان الذي دار فيه الاشتباك المسلح، عثر على 20 عبوة ناسفة يدوية الصنع، كانت قوتها الإجمالية تساوي 40 كيلوغراما من مادة “تي إن تي”، وكمية من الذخيرة والصواعق، وألغام مضادة للمشاة وألغام مغناطيسية، ورمانات يدوية، وأسلحة خاصة مختلفة تستخدمها وحدات القوات الخاصة في القوات المسلحة الأوكرانية.

وجاء في البيان أيضا أن الهيئة اتخذت حزمة إجراءات أسفرت عن تفكيك شبكة عملاء تابعة للمديرية العامة للاستخبارات في الجيش الأوكراني، وألقت القبض على مواطنين أوكرانيين روس ساعدوا في إعداد الأعمال التخريبية.

وتابعت الهيئة أن هؤلاء المعتقلين يدلون حاليا بشهاداتهم ويقرون بذنبهم، ومنهم أحد مدبري سلسلة الهجمات الفاشلة، وهو يفغيني بانوف من مواليد عام 1977، من سكان مقاطعة زابروروجيه الأوكرانية وموظف في المديرية العامة للاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية.

وفي ليلة  7 على 8 أغسطس/آب، قامت وحدات خاصة تابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية بمحاولتين لإرسال مجموعات إرهابية تخريبية إلى أراضي القرم، لكن وحدات تابعة لهيئة الأمن الفدرالي والجهات المعنية المتعاونة، نجحت في إحباط محاولات التسلل التي نفذت بالتزامن مع قصف مكثف من جانب الأراضي الأوكرانية وبدعم مدرعات تابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، وأسفر هذا الاشتباك عن مقتل عسكري من القوات المسلحة الروسية.

وأكدت الهيئة فتح قضية جنائية اعتمادا على تحليل نتائج الإجراءات العملياتية والاشتباكات، إذ يقوم حاليا قسم التحقيقات التابع لهيئة الأمن الفدرالي في القرم بخطوات عملياتية إضافية للتحقيق، بموازاة اتخاذ إجراءات رامية إلى ضامن الأمن في أماكن التجمع والاستراحة بمدن شبه الجزيرة، وتشديد إجراءات حراسة المنشآت الحيوية للبنية التحتية والمرافق الأساسية. كما أكدت الهيئة تشديد إجراءات الرقابة على الحدود الروسية-الأوكرانية.

هيئة الأركان الأوكرانية: الاتهام بإرسال مخربين إلى القرم استفزازي

نفت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية قطعيا ما جاء في بيان هيئة الأمن الفدرالي الروسية .

ووصف الناطق باسم هيئة الأركان العامة الأوكرانية فلاديسلاف سيليزنيوف تلك الأنباء بأنها استفزاز، معيدا إلى الأذهان أن وسائل الإعلام المحلية في القرم نشرت تسريبات عن “الأحداث التي بدأ تطورها في الساعة السابعة صباح الأحد” فور وقوعها، ووجهت أصابع الاتهام إلى الجانب الأوكراني فورا.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!