160 ألف متهرب ضريبي تحت «قبضة» 19 دولة أوروبية


سلمت مقاطعة رينانيا- شمال- وستفاليا الألمانية 19 بلدا أوروبيا ثلاثة ملفات تتضمن بيانات لنحو 160 ألف حساب مصرفي في لوكسمبورج تعود إلى أشخاص يشتبه بممارستهم التهرب الضريبي.

وبحسب “الفرنسية”، فقد أورد بيان لوزارة المال الإقليمية أن أكثر من 50 ألفا من الحسابات تعود إلى ألمان مقابل 49 ألف بلجيكي و42 ألف فرنسي، موضحا أن مصدر هذه المعلومات قرص مدمج أرسله شخص غير معروف إلى مصلحة الضرائب الإقليمية.

وقال نوربرت فالتر بورجانز وزير المال الإقليمي في بيان إن القضاء الضريبي ينبغي ألا ينحصر ضمن الحدود، حيث ننتهز كل فرصة للتعاون مع السلطات الضريبية لدى جيراننا الأوروبيين.

من جهتها، سلمت فرنسا السلطات في هذه المنطقة الألمانية معطيات تتعلق بمؤسسات وشركات أقيمت في سويسرا “تضاف” إلى تلك التي كشفها هيرفيه فلسيانيخبير المعلوماتية الفرنسي الإيطالي، التى اتهم فيها مصرف “إتش إس بي سي” بتحويل نحو 180 مليار يورو تعود إلى زبائن أثرياء بين تشرين الثاني (نوفمبر) 2006 وآذار (مارس) 2007 على حسابات في سويسرا، بحيث يتجنبون تسديد الضرائب في بلدانهم.

ولدى المقاطعة الألمانية ملف ثالث يحوي وثائق داخلية لـ “مصرف أوروبي كبير” يمكن أن توفر للسلطات الضريبية الأوروبية مؤشرات على تواطؤ محتمل بهدف التهرب الضريبي، بحسب البيان الذي لم يحدد المؤسسة المصرفية.

وأكد فالتر بورجانز أن تقاسم هذه المعلومات عبر أوروبا يشكل أيضا رسالة إلى من يمارسون التهرب الضريبي، لافتا إلى كشف مزيد من “مخابئ أموالهم”، والمقاطعة الألمانية معروفة بنشاطها على صعيد التصدي للتهرب الضريبي، ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 سلمت السلطات الإقليمية فيها اليونان معلومات عن أشخاص ضالعين، وسبق أن اشترت المقاطعة عديدا من الأقراص المدمجة ومفاتيح ذاكرة “يو إس بي” تتضمن معلومات مصرفية عن مشتبه بهم، وهي وسيلة أثارت جدلا في ألمانيا.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!