بوتين يعول على زيادة التبادل التجاري مع أذربيجان


رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن نمو صادرات المنتجات الزراعية الأذربيجانية إلى روسيا، وزيادة صادرات الأسمدة والمعدات الزراعية الروسية تلعب دورا هاما في زيادة التبادل التجاري.

وقال بوتين في مقابلة مع وكالة أنباء “أذر تادج” الأذربيجانية، قبيل زيارته إلى باكو في 8 أغسطس/آب الجاري، للمشاركة في اجتماع لزعماء أذربيجان وإيران وروسيا:”هناك دور هام في زيادة حجم التجارة المتبادلة… كما نرى، يمكن أن يلعب نمو الصادرات إلى السوق الروسية من المنتجات الزراعية الأذربيجانية… وكذلك زيادة صادرات روسيا إلى أذربيجان من الأسمدة والمعدات الزراعية اللازمة لزيادة المساحات المزروعة”.

وأضاف بوتين، أن العلاقات بين البلدين تحمل طبيعة الشراكة الاستراتيجية، وتطوير الاتصالات الوثيقة بين رؤساء الدول والحكومات والبرلمانات في البلدين، تعمق التعاون وتبادل المنفعة في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية، في مجال الطاقة والبنية التحتية والنقل، وصناعة السيارات والرعاية الصحية”.

وشدد بوتين على أنه رغم ظروف السوق غير المواتية والصعبة التي يمر بها الاقتصاد العالمي، إلا أن أذربيجان تحتل المركز الخامس في التجارة الخارجية لروسيا مع بلدان رابطة الدول المستقلة بعد بيلاروس وكازاخستان وأوكرانيا وأوزبكستان، أما روسيا فتحتل المركز الأول في استيراد السلع الأذربيجانية.

وأكد بوتين، أن حجم التبادل التجاري بين روسيا وأذربيجان خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بلغ 568.5 مليون دولار أي أقل بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، ولكن البلدين قادران على إعادة التجارة بينهما إلى مسار النمو المستدام.

وتابع بوتين: “وفقا لبيانات دائرة الجمارك الفدرالية الروسية، في عام 2015 انخفض حجم التبادل التجاري بين روسيا وأذربيجان بنسبة 30% إلى 2.8 مليون دولار مقارنة مع عام 2014 حيث كان يبلغ 4 مليار دولار، ولم نتمكن إلى هذا الحين من التغلب على هذا الوضع، وفي نتيجة الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي بلغ حجم التبادل التجاري 568.5 مليون دولار أي منخفضا بنسبة 52.8% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2015”.

ومع ذلك، ذكر بوتين أن الاتجاهات السلبية الحالية في التجارة الثنائية والعلاقات الاقتصادية هي مؤقتة.

وخلص رئيس الدولة الروسية إلى القول: “نحن على قناعة، أننا سنتمكن بالعمل معا وبتعاون الشراكة الوثيق، أن نؤتي بالتجارة المتبادلة إلى مسار النمو المستدام”.

وعلى صعيد متصل، أعرب الرئيس الروسي عن أمله بتنفيذ الخطط الموضوعة، لتوريد منتوجات مصنع “أور الفاغونزافود” الروسي إلى شركة السكك الحديدية الأذربيجانية، وتوريد ناقلتين بحريتين من مصنع “كراسنوي سورموفو”، لشركة بحر قزوين الأذربيجانية للنقل البحري.

وقال بوتين: “نحن نتوقع أن تلك الخطط سيتم تنفيذها، الخطط الكاملة لتوريد منتوجات مصنع “أور الفاغونزافود” إلى السكك الحديدية الأذربيجانية، وتوريد ناقلتين بحريتين من مصنع “كراسنوي سورموفو”، وتنظيم الإنتاج المشترك للأدوية بمشاركة مجموعة شركات “أر فارم” الروسية”.

والجدير بالذكر أن مصنع “كراسنوي سورموفو”، هو واحد من أقدم المصانع الروسية، حيث استطاع المصنع على مدى السنوات الــــ75 الماضية، بناء وتطوير أكثر من 300 قطعة من الغواصات ووحدات الإنقاذ، بما في ذلك 25 غواصة تعمل بالطاقة النووية. يبني المصنع حالياً سفن الأساطيل التجاري، تلبية لمتطلبات الاتفاقيات الدولية بشأن السلامة والموثوقية.

وكان الديوان الرئاسي في روسيا قد أعلن أن بوتين سيلتقي في باكو نظيريه الأذربيجاني إلهام علييف، والإيراني حسن روحاني، مضيفا أن المحادثات الثلاثية ستركز على القضايا الملحة في السياسة الدولية والإقليمية، وآفاق التعاون العملي، لا سيما في قطاعات الطاقة والنقل.

وأوضح بوتين أن محور المحادثات سيكون المشروع الرئيسي للممر “الشمال – الجنوب” الذي يبلغ طوله الكلي  7200 كيلومترا، و”يهدف إلى إيجاد أفضل الفرص لحركة البضائع العابرة من الهند وإيران ودول الخليج على أراضي أذربيجان والاتحاد الروسي، وبعد ذلك إلى أوروبا الشمالية والغربية.

ونوه بوتين، بأن حجم حركة الشحن في ممر النقل الدولي “الشمال – الجنوب بمشاركة السكك الحديدية الروسية، وصل إلى 7.3 مليون طن خلال عام 2015، وهو أعلى بنسبة 4.1% مقارنة بعام 2014 .

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!