رئيس البرازيل السابق يواجه محاكمة ذات صلة بقضية فساد


من المقرر أن يمثل الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا أمام محكمة بتهمة إعاقة العدالة في قضية فضيحة شركة بتروبراس الحكومية، بحسب وثائق قضائية.

وألقي القبض على عشرات من الساسة والمسؤولين على خلفية الفضيحة التي تتعلق بعدة مليارات من الدولارات.

ويتهم لولا و6 آخرون بإعاقة التحقيق في الفضيحة. ولم يحدد موعد المحاكمة حتى الآن.

وينفي لولا، الذي حكم البرازيل في الفترة منذ 2003 حتى 2011، ارتكابه مخالفات.

وكان المدعي العام في البرازيل رودريجو جانوت قد اتهم الرئيس السابق في مايو/أيار بلعب دور مهم في قضية بتروبراس التي تشير تقديرات إلى أنها كلفت الشركة ملياري دولار.

وقال جانوت إن الفساد لم يكن ليقع دون مشاركة لولا.

وظهر لولا على الساحة السياسية في البرازيل مرة أخرى في مارس/آذار عندما رشحته الرئيس ديلما روسف لمنصب مدير مكتبها.

لكن قاضيا أمر بتعليق تعينه، قائلا إن ذلك يهدف إلى حماية من المقاضاة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!