زعيم القوميين الأتراك: مستعدون لدعم إعادة عقوبة الإعدام


جاء ذلك خلال كلمة بهجة لي، اليوم الثلاثاء، أمام الكتلة النيابية لحزبه في مقر البرلمان التركي بأنقرة.

وقال بهجة لي، إن من أسقطوا 60 شهيدا من رجال الشرطة، و3 من الجيش، و145 من المدنيين، وأصابوا ألف و491 شخصا، لا فرق بينهم وبين أعضاء منظمة بي كا كا الإرهابية، وتنظيم داعش الإرهابي.

وأشار بهجة لي، إلى أن البرلمان التركي تعرض، خلال محاولة الانقلاب الفاشلة، للقصف لأول مرة في تاريخه، مضيفا أن “الإرهابيين الذين يرتدون الزي العسكري، قصفوا قلب الأمة”.

وصرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين أنه سيوافق على إعادة تطبيق حكم الإعدام، في حال أقرّ البرلمان التركي ذلك، ويأتي ذلك عقب مطالبات جماهيرية واسعة بإعادة العقوبة إلى قانون جنايات البلاد، إثر محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد الجمعة الماضية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ”منظمة الكيان الموازي” الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت تلك المحاولة باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث طوق المواطنون مباني البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب وبالتالي المساهمة في إفشال المحاولة الانقلابية

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!