القاهرة: انتشال جميع الرفات التي تم تحديد مكانها لركاب الطائرة المنكوبة


أعلنت لجنة التحقيقات في حادث الطائرة المصرية المنكوبة، مساء الأحد، أن السفينة الفرنسية المؤجرة من الحكومة المصرية، انتشلت “جميع الرفات البشرية التي تم تحديد مكانها” بموقع الحادث الذي وقع في مايو/أيار الماضي.

وأضافت اللجنة في بيان، تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن “السفينة غادرت موقع الحادث (البحر المتوسط) إلى ميناء الإسكندرية (شمال)”.

وتابع البيان أنه “سيتم تسليم ما تم انتشاله من أشلاء ورفات بشرية إلى مسؤولي النيابة العامة وممثلي مصلحة الطب الشرعي المصري بالقاهرة، للبدء في عمل تحليل DNA واستكمال الإجراءات المتبعة في هذا الشأن”.

ولفت البيان إلى أنه “حرصًا من الحكومة المصرية على التأكد من انتشال جميع الرفات البشرية قررت إسناد مهمة جديدة للسفينة ذاتها التي تقوم بأعمال البحث وانتشال حطام الطائرة وأشلاء الضحايا، بالعودة إلى موقع الحادث وعمل مسح جديد لقاع البحر والبحث عن أي أشلاء جديدة حتى يتم التأكد تماماً من عدم وجود أي رفات بشرية بمكان الحادث”.

والأربعاء الماضي، أعلنت اللجنة ذاتها، في بيان، أنها نجحت في استخلاص البيانات من أحد الصندوقين الأسودين والتي أكدت تصاعد أدخنة من أماكن بالطائرة، قبل سقوطها في البحر المتوسط، مشيرة إلى أنها ستحلل تلك المؤشرات للتعرف على أسبابها.
وفي 19 مايو/أيار الماضي، سقطت الطائرة المصرية في البحر المتوسط، أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، ولقي كل من كانوا على متنها مصرعهم، وعددهم 66 شخصًا، بينهم 40 مصريًا، و15 فرنسيًا.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!