تقديرات رسمية بمقتل ما بين 64 و116مدنياً جراء غارات أميركية خلال 6 سنوات


قدر تقرير رسمي أمريكي أن ما يتراوح بين 64 و116 مدنياً قتلوا جراء غارات جوية شنتها واشنطن خلال الفترة بين عامي 2009 و2015، في مناطق متفرقة من العالم، عدا دول العراق، وأفغانستان، وسوريا.

التقرير الذي أصدره مكتب الاستخبارات الوطنية أوضح أن التقديرات تشير إلى أن ما بين 64 و116مدنياً قتلوا في 473 غارة نفذها الطيران الأمريكي، في مناطق شتى من العالم، باستثناء دول العراق، وأفغانساتان، وسوريا.

ولفت التقرير إلى أنه إضافة إلى القتلى المدنيين، فإن تلك الغارات تمكنت من قتل ما بين 2,372 و2,581 من المسلحين، خلال فترة السنوات الست.

وضمت فئة المدنيين، التي تناولها التقرير إضافة إلى النساء والأطفال والشيوخ، “الذكور الذين في عمرٍ مناسبٍ للخدمة العسكرية ولكن لم يبدو عليهم ميولاً قتالية”.

واعتبر تقرير أصدرته الإدارة الأمريكية، العام الماضي، الذكور الذين يبلغون سن القتال، ويتواجدون في منطقة يستهدفها الطيران الأمريكية بالغارات الجوية ضمن فئات المسلحين.

وتقدر منظمات حقوق الانسان المختلفة عدد ضحايا الغارات الجوية الامريكية في صفوف المدنيين للفترة نفسها الواردة في التقرير، بما يزيد على 900 شخص، حسب ما أفاد التقرير ذاته.

من جانبه، أصدر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة، أمراً إدارياً رافق التقرير، دعا فيه أعضاء حكومته إلى إصدار تقرير سنوي عن الضحايا من المدنيين، الذين يسقطون في غارات أمريكية خارج العراق وسوريا وأفغانستان.

وقال أوباما، في أمره الإداري، إن “على حكومة الولايات المتحدة الحفاظ على أفضل الممارسات لتقليل احتمالية سقوط قتلى في صفوف المدنيين، واتخاذ ما يناسب من الخطوات عند وقوع مثل هذه الحوادث، وتعلم الدروس من عملياتنا لكي نتمكن من حماية المدنيين”.

وتنفذ الولايات المتحدة، خارج العراق وسوريا وأفغانستان، وهي “مناطق فعالية الأعمال العدائية”، عدداً من الغارات الجوية باستخدام الطائرات الموجهة عن بعد (درون) لاستهداف قيادات التنظيمات المسلحة، مثل “داعش”، و”طالبان”، و”بوكو حرام” في أفريقيا، واليمن، وباكستان.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!