فنزويلا وأمريكا تتفقان على إحياء علاقاتهما


أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الخميس 23 يونيو/حزيران، أن بلاده والولايات المتحدة اتفقتا على وضع برنامج لإحياء العلاقات الثنائية بين البلدين على أساس الاحترام المتبادل.

وقال مادورو بعد اجتماع التقى فيه نائب وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية توماس شانون في كراكاس، إن الحديث يدور هنا عن مهمة ليست بالسهلة أخذا بعين الاعتبارالخلافات الدائمة بين البلدين وسعي أمريكا “للتدخل بالشؤون الداخلية لفنزويلا”.

وعلى هامش اجتماع للجمعية العامة لمنظمة الدول الأمريكية والذي جرى الأسبوع الماضي في سانتو دومينغو عاصمة جمهورية الدومينيكان، اتفق وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع وزيرة خارجية فنزويلا ديلسي رودريغيس، على بدء مفاوضات لتخفيف حدة التوتر بين البلدين. وبعد ذلك أعلن مادورو عن استعداد بلاده لاستئناف العلاقات مع الولايات المتحدة، وإرسال سفير إلى واشنطن.

ويذكر أن واشنطن كانت قد أعلنت في مارس/آذار من العام الجاري عن تمديد العقوبات على كراكاس لعام آخر، والتي فرضت على سبعة مسؤولين في الحكومة الفنزويلية منذ عام 2015.

ورغم الخطاب القاسي أحيانا في واشنطن ضد مادورو، لا تزال الولايات المتحدة واحدة من أهم الشركاء التجاريين لفنزويلا،  حيث تجاوز حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2014 الـ 40 مليار دولار، وهبط في عام 2015 ليصل إلى 23,8 مليار.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!