رؤساء روسيا وأرمينيا وأذربيجان يعلنون تمسكهم بتطبيع الوضع في قره باغ


أعلن رؤساء روسيا وأرمينيا وأذربيجان تمسكهم بتطبيع الوضع في إقليم قره باغ، ووافقوا على نشر مزيد من مراقبين دوليين في منطقة النزاع، حسبما أفاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وفي تصريح صحفي، أدلى به في بطرسبورغ، قال لافروف، الاثنين 20 يونيو/حزيران، أن رؤساء الدول الثلاث وضعوا خطوات محددة لتفعيل العملية التفاوضية بشأن قره باغ، وأن نص البيان الثلاثي المعد من قبلهم “يعبر عن تمسكهم بخلق ظروف مواتية لإحراز تقدم مضطرد في المفاوضات حول تسوية النزاع بطرق سياسية”.

فلاديمير بوتين وسيرج سركسيان
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

فلاديمير بوتين وسيرج سركسيان

في تطرقه إلى سير القمة الذي جمعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيريه الأرميني سيرج سركسيان والأذربيجاني إلهام علييف، أشار لافروف إلى أن اتصاليه الثنائيين مع كل من الرئيسين، ثم جولتان من المحادثات الثلاثية المغلقة، أثمرت عن “فهمنا المشترك بأننا نخطو خطوات باتجاه التسوية”. وأضاف أن الحوار كان “بناء وصريحا جدا”، مشيرا إلى أن رؤساء مجموعة مينسك (المعنية بمسألة قره باغ) التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وهم سفراء عن كل من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وأمانة منظمة الأمن والتعاون الأوروبية، دُعوا إلى الجولة الختامية من اللقاء.

وكان يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، قد قال، عشية القمة الثلاثية في سان بطرسبورغ، إن الجانب الروسي “سيحاول جاهدا مساعدة الطرفين على إيجاد حل للنزاع”، مشيرا إلى أن روسيا لعبت دورا حاسما في وقف الأعمال القتالية التي شهدها إقليم قره باغ مطلع أبريل/نيسان الماضي.

فلاديمير بوتين وإلهام علييف
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

فلاديمير بوتين وإلهام علييف

يذكر أن الوضع في منقطة قره باغ التي أعلنت عن قيام جمهورية مستقلة في عام 1991 بعد نزاع مسلح دموي استمر منذ عام 1987، شهد تصعيدا حادا ليل 2 أبريل/نيسان الماضي أسفر عن سقوط عشرات القتلى من الطرفين. وفي 5 أبريل/نيسان توصل الطرفان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، لكنهما ما زالا يتبادلان الاتهامات بانتهاك الهدنة بشكل يومي تقريبا.

وتطالب أرمينيا أذربيجان بإطلاق مفاوضات مباشرة مع حكومة قره باغ حول تسوية النزاع، وتلوح بإمكانية الاعتراف بـ “جمهورية قره باغ” التي أغلب سكانها من الأرمن.

وعشية القمة الروسية-الأرمنية-الأذربيجانية، تبادلت يريفان وباكون مجددا الاتهامات بالمبادرة إلى إطلاق النار. وتقول أذربيجان إن عمليات القصف التي تستهدف أراضيها مصدرها ليس منطقة قره باغ فحسب، بل ومواقع الجيش الأرمني في أرمينيا أيضا. بينما تتهم يريفان باكو بشن عمليات قصف عشوائية تستهدف مناطق حدودية أرمنية بالإضافة إلى أراضي قره باغ.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!