رئيس البرازيل المؤقت: نجاحنا يؤكد أن لا مكان لعودة روسيف


قال رئيس البرازيل المؤقت ميشيل تامر “إن انتصاراتنا فى البرلمان تظهر وإنه لا مكان لعودة روسيف التى أقصيت من الرئاسة فى 12 مايو لمدة أقصاها 180 يوما فى انتظار محاكمتها أمام مجلس الشيوخ بتهمة التلاعب بالمال العام”.

واعتبر ميشيل تامر “أن شهره الأول فى الرئاسة “حربا”، وأكد أنه “على رغم التقلبات والانتقادات والضغوطات كان شهر نجاح”، مضيفا “نجحنا فى إعادة التواصل مع البرلمان وأقرينا مشاريع بغالبية كبيرة ونحن بصدد إعادة الثقة بالبلد، وهذا ليس قليلا بالنسبة لبداية حكومة”.

وسيبقى تامر الذى كان نائبا للرئيسة، فى السلطة حتى الانتخابات العامة المقبلة فى 2018 إذا أقيلت الرئيسة اليسارية بعد محاكمتها السياسية. من جهة أخرى،

كشفت وثائق قضائية أن روسيف استدعيت كشاهدة دفاع لإحدى الشخصيات الرئيسية المتهمة فى فضيحة “بتروبراس”. وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقًا لبعض المصادر فإنه فى عام 2014 طلبت روسيف 3.5 مليون دولار لحملة حزبها وحزب نائبها ميشيل تامر.

ومن ناحية أخرى، قال كلاوديو ويبر أبرامو نائب رئيس منظمة الشفافية الدولية فى البرازيل فى مقابلة أجرتها معه صحيفة لا تيرثيرا الإسبانية “إن الوضع فى البرازيل غير مستقر إطلاقًا، والرئيس المؤقت ميشيل تامر لم يفعل شيئا حتى الآن فى مسألة مكافحة الفساد”.

وأشارت الصحيفة إلى أن أبرامو يعتبر واحدًا من أهم محللى قضايا الفساد فى البرازيل، بصفته صحفيا، وأيضا كاتب مقالات فى مكافحة هذه الآفة، والذى أكد أن “حكومة تامر لديها الشرعية بغض النظر عن المشاكل التى تؤثر عليها، وعلى الرغم من انعدام الكفاءة الإدارية فى الحالة الاقتصادية ومكافحة الفساد، ومن الحماقة أن يتم إقالة أخرى فى ظل الحالة الاقتصادية السيئة التى نعيشها”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!