“ذي غارديان”: عزل روسيا غير مجدٍ  والغرب بحاجة إلى خطة جديدة


 

بعد إيقاف عضوية الاتحاد الروسي لألعاب القوى في الاتحاد الدولي، وثبوت مخالفة عدد من اللاعبين الروس للمعايير الدولية، نشرت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية مقالاً، دعت فيه الغرب إلى اتخاذ خطوات أكثر فاعلية من العقوبات الاقتصادية والعزل السياسي ضد روسيا.

وقالت الصحيفة إن أكثر ما يؤذي روسيا هو منْعُ الرياضيين الروس من المشاركة في “أولمبياد ريو” الذي سينطلق في 5 آب أغسطس المقبل. وأضافت أن العقوبات الأميركية والأوروبية على خلفية الأزمة الأوكرانية، وإقصاء روسيا من مجموعة الثماني، و”إفشال” المشتركين الروس في مسابقة يورو فيجن الغنائية Eurovision song contest  قد لا تنجح في الضغط على موسكو بقدر ما سينجح إحراج اللاعبين الروس عبر تسليط الضوء على “أخطائهم السلوكية” وعدم احترامهم للمعايير الدولية.

علماً أن روسيا تعوّل على اجتماع اللجنة الأولمبية الدولية المقرر عقده في 21 حزيران يونيو بخصوص السماح للرياضيين الروس بالمشاركة في “أولمبياد ريو”. وكان الاتحاد الدولي لألعاب القوى قررّ منذ أيام تمديد إيقاف عضوية الاتحاد الروسي لألعاب القوى فيه، وبالتالي منع الرياضيين الروس من المشاركة في المنافسات الدولية المقبلة. وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو، اعترف بأن بعض لاعبي القوى نجحوا في خداع الجهات المحلية المختصة عبر تعاطيهم للمنشطات، وقدّم اعتذاراً رسمياً داعياً إلى إنصاف الاعبين الآخرين الملتزمين بالمعايير الدولية مؤكداً استعدادهم للخضوع لاختبارات صارمة من قبل اللجنة الأولمبية المنظِّمة لأولمبياد ريو.

صحيفة “ذي غارديان” قلّلت من أهمية الموقف الروسي ورأت أنه سيضع العقوبات الرياضية في إطار سياسي، تماماً كما فعل بوتين عام 2007 عندما اتهم الاتحاد الدولي للعدائين بمعاداة روسيا أو كما حصل عام 1980 عندما قاطع الغربُ دورةَ الألعاب الأولمبية في موسكو إثر الغزو السوفياتي لأفغانستان عام 1979.

ويبدو ان الصحيفة استبقت قمة دول حلف شمال الأطلسي “ناتو” المزمع عقدها في وارسو بعد أسابيع داعية إلى تبني سياسات جديدة للضغط على روسيا واستشهدت بكلام وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير الذي قال مراراً إن العقوبات الغربية لم تدفع روسيا إلى التعاون مع الغرب بل جعلت الغرب أقل استقراراً.

 

 

 

 

 

Author: Rayan M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!