رئيس جمهورية القرم: جاهزون لاستقبال 7 ملايين سائح والعقوبات الغربية إجراء “غبيّ”


أكد رئيس إدارة جمهورية القرم سيرغي أكسيونوف إستمرار العمل على تشييد الجسر الذي يربط شبه جزيرة القرم بمقاطعة كراسنودار في روسيا بهدف التئام الحدود البرية بين شبه الجزيرة والأراضي الروسية.
وأضاف أكسينوف في حديث صحافي أن جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي ضمن الاتحاد الروسي،  تحصل اليوم على الطاقة الكهربائية من منطقة كوبان بمقدار 800 ميغاواط، لكنها تسعى جاهدة لتحقيق الاستقلالية في إنتاج الطاقة الكهربائية بحلول عام 2018 حين ينتهي بناء محطتين حراريتين لتوليد الكهرباء.
أكسينوف لم ينفِ وجود بعض الثغرات المتعلقة بتطبيع القوانين المحلية مع القوانين الفيدرالية، وتحسين أداء المؤسسات الحكومية المحلية، لكنه رأى أن المرحلة الانتقالية ستأخذ وقتها آملاً أن تتطور القرم بنحو متكافئ مع باقي روسيا.
واعتبر أكسينوف أن الاستقرار الذي تتمتع به شبه الجزيرة والخصوصية الجغرافية والتاريخية هي عامل جذب كبير للسياح والقرم جاهزة لاستقبال نحو سبعة ملايين سائح هذا الموسم.
من جهة أخرى، قال رئيس جمهورية القرم إن المكائد الخارجية التي تحاك لبلاده والعقوبات الغربية على روسيا عموماً هي إجراءات “غبية” لأن سترتد على الغرب نفسه.

كلام أكسينوف عن العقوبات جاء قبل ساعات قليلة على قرار مجلس الاتحاد الأوروبي تمديد حزمة العقوبات ضد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول، لمدة عام واحد، ينتهي في 23 حزيران يونيو 2017

Author: Rayan M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!