زيادة الطلب تزيد سرقة الأفوكادو


تسبب ارتفاع أسعار الأفوكادو وزيادة الطلب عليه في نيوزيلندا إلى موجة من أعمال السرقة لثماره.

وقام مئات الأشخاص بسرقة كميات كبيرة من البساتين. واستخدم اللصوص آلات لتمشيط الأرض الزراعية في نزع الثمار من الشجر قبل بيعها مباشرة.

والثمار غير ناضجة في هذا الوقت من العام، وهو ما يعني أن من يشتريها سيمر بتجربة مريرة في تناول الأفوكادو، بحسب مراقبين.

ويتراوح سعر الأفوكادو في نيوزيلندا بين 4 و6 دولارات نيوزيلندية للثمرة (2.8 إلى 4.2 دولار أمريكي).

وفي حديث لبي بي سي، قالت جين سكولار المدير العام لجمعية منتجي الأفوكادو النيوزيلندية إن هذه السرقات نفعية وليست ذات تأثير كبير.

وأضافت “في نيوزيلندا لا نستورد الأفوكادو. وكان لدينا إمداد متوسط من الأفوكادو في الموسم الماضي وزيادة كبيرة في الطلب”.

وأشارت إلى أن الناس تريد الأفوكادو لاستخدامه في وصفت الطعام المختلفة وبالتالي يظن اللصوص أنهم سيحصلون على مبلغ لا بأس به من المال إذا باعوا الثمار المسروقة.

وتحدث هذه السرقات أثناء الليل. وبالرغم من اتساع رقعة المناطق التي تتعرض للسرقات، فإن الشرطة تشك في جهة واحدة.

وقال الضابط ارون فرايزر إن اللصوص “سيتعلقون بأي شيء يجلب لهم المال”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!