تقرير يكشف مقتل أكثر من 400 متظاهر في إثيوبيا


كشفت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في تقرير نشرته يوم الخميس 16 يونيو/حزيران، أن أكثر من 400 شخص قتلوا خلال مظاهرات سلمية في إثيوبيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في منطقة أوروميا.

وتتهم “هيومن رايتس ووتش” الحكومة الاثيوبية بشنها حملة “قمع وحشي” ضد متظاهرين “سلميين بشكل عام”، وتؤكد انها تمكنت من توثيق استخدام قوات الأمن للرصاص الحي مرات عدة ضد المتظاهرين.

وأكدت المنظمة أنها جمعت أسماء أكثر من 300 شخص قتلوا، معظمهم من الطلاب. وأشارت إلى أن قوات الأمن الإثيوبية استعملت الرصاص الحي، وقتلت مئات المزارعين والطلاب وغيرهم من المتظاهرين السلميين، معتبرة ذلك “ازدراء كاملا لحياة البشر”.

ولكن الحكومة الأثيوبية تنفي هذه الحصيلة، وتقول إن الارقام الرسمية لضحايا هذه التظاهرات هي 173 قتيلا، بينهم 28 شرطيا ومسؤولا حكوميا.

وكانت مظاهرات قد اندلعت في أواخر العام الماضي، احتجاجا على مخطط حكومي أثار جدلا، لتوسيع الحدود الإدارية للعاصمة أديس أبابا. وأثار المخطط مخاوفا من مصادرة الحكومة لأراض من المزارعين الأورومو الذين يشكلون أكبر مجموعة اتنية في البلاد.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!