هل ينهي ميسي “صومه” عن الألقاب مع الأرجنتين؟


في كل عام يضيف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى رصيده الحافل بالإنجازات ألقابا يحرزها مع برشلونةأو جوائز شخصية، لكن يظل شيء واحد لم ينجزه خلال مسيرته الكروية حتى الآن هو الفوز بلقب مع المنتخب الأرجنتيني الأول في أي بطولة كبيرة يخوضها.

وفي أوج نضجه الكروي تغلب ميسي (الفائز خمس مرات بجائزة أفضل لاعب بالعالم) على الإصابات والتراجع في مستواه أحيانا، وكذلك الرفض الجماهيري لإخفاقه في سنوات ماضية، لكنه فشل في اجتياز المباراة النهائية لكل من كأس العالم 2014 بالبرازيل وكأس أميركا الجنوبية (كوبا أميركا 2015) في تشيلي.

وأقر ميسي (28 عاما) “بالفعل، كان هذا مؤلما للغاية”، في إشارة إلى أنه يعاني بشدة لعدم تحقيق أي لقب مع المنتخب رغم كل هذه الألقاب والأرقام القياسية التي يحصدها في مسيرته مع برشلونة.

ويرى ميسي أن البطولة الأميركية الحالية فرصة جديدة للمنتخب، وأضاف “اقتربنا للغاية من اللقب في بطولتين متتاليتين، والآن حانت الفرصة للاستفادة من هذا وإحراز اللقب في بطولة جديدة”.

وخلص إلى أنه “حلم فريق يعاني منذ هزيمته في نهائي المونديال البرازيلي”.

وبينما لعب المدرب المدير الفني السابق لبرشلونة بيب غوارديولا دورا بارزا في رسم شكل مسيرة ميسي مع البرسا تناوب العديد من المدربين على ميسي في المنتخب.


وولد أفضل لاعب بالعالم في الـ24 من يونيو/حزيران 1987 بحي لاباخادا جنوب مدينة روساريو التي تقع على بعد ثلاثمئة كلم من بوينس آيرس.
وبذل ميسي جهدا كبيرا مع المنتخب، كما كان رافضا دائما لأي استسلام داخل الملعب وخارجه وإن شعر بالحزن مع كل إخفاق مع المنتخب وهو يعلم أن الجماهير تعلق عليه آمالا عريضة.

واستهل مسيرته مع نادي غراندولي المتواضع الذي لا يزال يحتفظ بصورة للبرغوث في فترة الصبا، حيث يفتخر النادي بهذه الصورة بشكل أكبر مما لو كانت كأس بطولة.

وبعدها، لعب ميسي في فرق الناشئين بنادي نيولز أولد بويز وخضع للاختبار في نادي ريفر بليت العريق، وعندما بلغ الـ11 أكد الأطباء أنه يعاني من نقص في هرمون النمو.

وفي هذه الأثناء، ظهر برشلونة في أجواء عائلته وأقنع أفرادها بانتقال ميسي إلى النادي الكتالوني من أجل العلاج لتنتقل عائلة ميسي برفقته إلى إسبانيا.

ورغم قضائه أكثر من نصف حياته في مدينة برشلونة فإنه شديد التمسك دائما بجذوره الأرجنتينية، ويحرص دائما على اختلاس بضعة أيام لقضاء إجازة مع العائلة والأصدقاء في روساريو كلما سنحت الظروف.

وعانى ميسي كثيرا في مواجهة انتقادات الجماهير الأرجنتينية واتهامها إياه بعدم تقديم نفس المستوى الذي يقدمه مع برشلونة عندما يرتدي قميص منتخب التانغو.

ورغم الإصابة التي تعرض لها قبل أيام تبدو النسخة المئوية لكوبا أميركا -التي تستضيفها الولايات المتحدة من الثالث إلى الـ26 من يونيو/حزيران المقبل- فرصة رائعة أمام ميسي لتعويض ما فاته مع المنتخب، لكنها في الوقت نفسه ستكون تحديا هائلا له بعد أيام من استجوابه أمام محكمة إسبانية بشأن اتهامه بالتهرب الضريبي.كما اتهمته الجماهير بعدم ترديد السلام الوطني مع باقي أعضاء الفريق وبعدم تسجيل أهداف عبقرية مع المنتخب كتلك التي يحرزها مع برشلونة بخلاف فشله في إحراز أي لقب مع الفريق الذي لم يصعد لمنصات التتويج في أي بطولة منذ أن أحرز لقبه الـ14 في كوبا أميركا 1993.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!