“قوات سوريا الديمقراطية” تحرر أكثر من 16 قرية في ريف الرقة الشمالي


حققت وحدات “قوات سوريا الديمقراطية” مكاسب ميدانية جديدة في ثاني أيام حملتها العسكرية الهادفة للسيطرة على الريف الشمالي لمدينة الرقة، معقل تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

وأفاد مراسل “RT”، في منطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، بأن وحدات “قوات سوريا الديمقراطية” مدعومة بطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب تمكنت من تحرير 16 قرية على الأقل بالإضافة إلى عشرات المزارع،  في إطار الحملة التي بدأت أمس الأربعاء.

وأوضح المراسل أن من بين المناطق التي أحكم مقاتلو “قوات سوريا الديمقراطية” قبضتهم عليها، بعد معارك مع تنظيم “داعش” جنوب بلدة عين عيسى، قرى نمرودة وقرطاجة وحضرية خليل، إضافة إلى مزارع محيطة.

وبذلك تكون تلك القوات، وفقا لتأكيد المراسل، قد أحرزت تقدما لأكثر من 4 كيلومترات منذ بدء الحملة هناك، مؤكدا على حالة التراجع الملحوظ لعناصر “داعش” في ريف الرقة الشمالي.

وأضاف المراسل أن العديد من القرى المحررة أصبحت خالية من المدنيين نتيجة ضغط من مسلحي “داعش”.

هذا وذكر المراسل أيضا أن المقاتلين صدوا هجوما لتنظيم داعش بـ3 سيارات مفخخة، وفجروها قبل وصولها إلى أماكن تواجد وحدات “قوات سوريا الديمقراطية”.

وفي سياق متصل رصد ناشطون حركة نزوح كبيرة للمدنيين من محيط الرقة، هربا من مناطق الاشتباك.

وأعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” الثلاثاء 24 مايو/أيار انطلاق عملية استعادة السيطرة على ريف الرقة الشمالي من قبضة تنظيم “داعش”، بدعم من طائرات التحالف الدولي.

من جانبه، أوضح مراسل “RT” في بلدة عين عيسى شمالي الرقة أن وحدات “قوات سوريا الديمقراطية” بدأت العملية ضد “داعش” بدعم مكثف من طائرات التحالف الدولي، وبمشاركة مقاتلين أجانب من القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية، التي تدخل ضمن التحالف.

ولفت المراسل إلى أن العديد من العشائر العربية المحلية انضمت إلى “قوات سوريا الديمقراطية”، مضيفا أيضا أن وحدات كردية وكتائب مسيحية وكتائب من الجيش السوري الحر تقاتل ضمن القوات التي تنفذ عملية تحرير الرقة.

من جانبه أكد عضو لجنة الدفاع الكردية في الحسكة، ناصر حاج منصور، أن عدد المقاتلين المشاركين في الحملة يبلغ عشرات الآلاف.

ضابط أمريكي: بدء عمليات تطهير ريف الرقة الشمالي من داعش

وقال المتحدث باسم الجيش الأمريكي الكولونيل ستيف وارن، الثلاثاء 24 مايو/أيار، من مقره في بغداد إن “قوات سوريا الديموقراطية بدأت عمليات لتطهير المناطق الريفية الشمالية، وهذا سيشكل ضغوطا على الرقة” الواقعة تحت سيطرة مسلحي داعش.

وأكد أن الجيش الأمريكي سيشن غارات جوية لدعم تلك القوات التي دربتها وجهزتها الولايات المتحدة. وأوضح أنه يوجد في الرقة ما بين 3 آلاف و5 آلاف من المسلحين، مشيرا إلى أنه من غير الواضح متى سيتم شن الهجوم على مدينة الرقة نفسها.

وقال إن العملية بدأت الثلاثاء الماضي، ولم تلق قوات “سوريا الديموقراطية” مقاومة شديدة من تنظيم “داعش”، في المنطقة التي تكاد تخلو من السكان. وأضاف وارن إنه في حال سقوط الرقة “ستكون هذه بداية نهاية خلافتهم”.

وذكر نشطاء سوريون أن طائرات التحالف شنت الثلاثاء عشرات الضربات شمال مدينة الرقة.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء، عن استعداد موسكو للتنسيق مع الولايات المتحدة وقوات “سوريا الديموقراطية” في الهجوم على الرقة.

ويبلغ تعداد قوات سوريا الديموقراطية  التي تضم أكرادا وعربا سوريين نحو 25 الف مقاتل كردي و 5 آلاف مقاتل عربي.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!