1462902360_article

شرطة بريطانيا تعتذر لاستخدامها هتاف “الله أكبر” بالتمارين


قدمت الشرطة البريطانية اعتذارا على استخدامها هتاف “الله أكبر” خلال تمرين على اعتداء إرهابي داخل مركز تجاري في مانشستر.

ويظهر تسجيل التدريب، الذي بثته شبكات التلفزيون البريطانية، رجلا مقنعا يرتدي ملابس سوداء يقتحم مركزا تجاريا هاتفا “الله اكبر” أربع مرات قبل أن يحدث انفجارا صغيرا ويقع أرضا.

وأعلن غاري شيوان مفوض شرطة مانشستر في بيان “نقر بعد تفكير أنه لم يكن من المناسب أن نستخدم في التدريب على اعتداء انتحاري مفترض عبارة لها منحى ديني تربط هذا التمرين بشكل واضح بالإسلام”.

وأوضح شيوان أن التمرين الذي استمر ست ساعات ليل الاثنين الثلاثاء كان يفترض أن يكون “محاكاة لاعتداء انتحاري نفذه تنظيم مشابه لتنظيم ‘الدولة الإسلامية‘”، إلا أنه أضاف أن الشرطة “أقرت بارتكاب إهانة وتقدم اعتذارها على ذلك”. ويأتي اعتذار الشرطة إثر الانتقادات العديدة التي أثارها نشر تسجيل التمرين الذي شارك فيه 800 شخص

واعتبر رئيس بلدية مانشستر الكبرى توني لويد أن هتاف “الله أكبر” “في غير محله ولا مبرر له، وليس مقبولا” في هذا السياق. وتابع لويد أن الهتاف “لم يضف شيئا على التمرين وبالعكس يمكن أن يضر بالعلاقات الممتازة بين مختلف فئات المجتمع في مانشستر الكبرى”.

وذكرت الشرطة بعدم وجود أي تهديد محدد ضد المدينة الكبيرة الواقعة في شمال بريطانيا، وبأن التمرين تقرر بعد الاعتداءات التي تبناها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأوقعت 130 قتيلا في باريس في تشرين الثاني/نوفمبر.

وحدد مستوى الإنذار في بريطانيا عند “خطير” منذ آب/أغسطس 2014 وهو المستوى الرابع على مقياس من خمس درجات.

comments powered by HyperComments

Author: fouad khcheich

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!