بلدة جديدة تنضم إلى اتفاق الهدنة في حماة


 

أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أن مجموعة من المسلحين كانت تسيطر على بلدة السمرة في محافظة حماة في وسط سوريا، انضمت إلى اتفاق الهدنة وسلمت أسلحتها للحكومة السورية.

وقال العقيد سيرغي إيفانوف ممثل مركز المصالحة، إنه تم التوصل إلى الاتفاق مع هذه المجموعة بوساطة روسية، ووقع عليه وجهاء البلدة ومحافظ حماة غسان خلف، ورئيس لجنة الأمن في المحافظة اللواء موفق الأسعد.

وينص الاتفاق على أنه يجب على ممثلي البلدة وقف القتال وتأمين عمل المؤسسات الحكومية وأجهزة الأمن.

يذكر أن سكان البلدة الذين شاركوا في أنشطة جماعات مسلحة غير شرعية سلموا أسلحتهم للجهات المعنية وتمكنوا من العودة إلى الحياة السلمية.

وألقى العقيد إيفانوف قبل توقيع الاتفاق كلمة أمام سكان السمرة، مشيدا بالدور الذي تلعبه الحكومة السورية من أجل إحلال السلام في البلاد وتلبية احتياجات المواطنين. وقال إن موسكو تدعم هذه العملية بكل الوسائل الممكنة.

من جانبه أكد اللواء موفق الأسعد، دور الوسطاء الروس في تحريك عملية المصالحة في سوريا، مؤكدا أن الجيش السوري سيضمن الأمن في السمرة وسيحمي البلدة من هجمات الإرهابيين.

Author: Faddi Nassar

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!