داعش يخسر محافظة الأنبار ويتحصن في مدينة الفلوجة


احتلت مدينة الأنبار العراقية غرب البلاد، أهمية لدى وسائل الإعلام، بسبب ما مثلته أرض الأنبار من أرض “مقاومة” ومحاربة قوات الاحتلال الأميركي عام 2003، لكن في نفس الوقت تحولت الأنبار إلى نقطة انطلاق إلى تنظيم القاعدة وتنظيم مايسمى “الدولة الإسلامية داعش” وفصائل متطرفة توزع فيها المشهد ما بين المقاومة وما بين التطرف والإرهاب.

بدأت القوات العراقية المشتركة يوم 3 مايو/ايار 2016 ، عملية عسكرية لتحرير مناطق جنوب مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم “داعش” الارهابي وفق ما أفادت مصادر محلية.
وقالت المصادر أنه من المقرر أن تساند مقاتلات التحالف الدولي العملية العسكرية بتوفير غطاء جوي يهدف الى تمهيد عملية استعادة المناطق. وأعلن بيان عسكري عراقي، عن قيام قطعات الفرقة السابعة وبإشراف قيادة العمليات المشتركة بتحرير مناطق (الخالدية، الساعدة، مسخن، البو عساف) التي تقع شرق البغدادي بين قضاء هيت والبغدادي بعد أن تكبّد عناصر التنظيم الإرهابي خسائر كبيرة بالمعدات والأرواح.

تلقى التنظيم ضربة كبيرة في خسارته الى مدينة الانبار، والتي تحتل رمزية ربما اكبر من معقله في مدينة الموصل. سبق ان سيطر تنظيم داعش على معظم محافظة الانبار، يوم 17 ابريل/ نيسان 2015، بعد مواجهات عنيفة مع لقوات العراقية واستولى خلاله على ما يزيد على 80% من مساحة محافظة الانبار، وهي لم تكن المرة الاولى. كان الظهور الأول لتنظيم داعش في العراق في مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) خلال ما سمي “انتفاضة المحافظات الغربية” : (الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك) عام 2013 عن طريق استعراض عسكري لقواته. وفي أول أيام عام 2014 أصبحت الفلوجة أول مدينة عراقية يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

وفقا لمعلومات الأستخبارات العراقية فأن التنظيم قسم الأنبار إلى ثلاث مقاطعات يقودها “ولاة” يتلقون الأوامر العسكرية والإدارية من الوالي الأول وإن “ولاية الانبار” قائمة على أساس التنظيم الهرمي. التنظيم يبدأ من والي الانبار، الذي يقوم بإصدار الأوامر الشرعية والعسكرية والإدارية في كافة أنحاء الولاية، وتحت أمرته ثلاث ولايات، الأولى تسمى “ولاية “الرمادي وتتكون من : (جزيرة الخالدية والشامية وجزيرة الرمادي والتأميم والرمادي داخل). أما “الولاية” الثانية فتسمى بالغربية وتضم : (هيت وعانة وراوة وحديثة والقائم والرطبة). أما “الولاية الثالثة” فتضم حزام بغداد المتاخم للأنبار. وكان الهدف الذي يخطط له التنظيم على المدى البعيد، هو ضم محافظة الانبار إلى محافظة دير الزور السورية.
يقول الدكتور هشام الهاشمي باحث في الجماعات المتطرفة بأن نهر الفرات يقسم مركز الانبار الرمادي إلى قسمين الجهة الشرقية تسمى بالدارجة الجزيرة وهي بيد داعش، والجهة الغربية تسمى بالدارجة الشامية.

صحراء الانبار

تعتبر صحراء الانبار ملاذ امن الى تنظيم القاعدة للفترة 2003ـ 2006 حتى ظهور الصحوات وبالتعاون مع وجهاء عشائر الانبار تم طرد القاعدة. صحراء الانبار شهدت نشاط ابو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق ـ الجهاد والتوحيد ومقتله في 2006 ومقتل خليفته ابو ايوب وابو عمر ألبغدادي زعيم تنظيم ما يسمى “الدولة الاسلامية في العراق” انذاك عام2010. اعتمدت القوات الامريكية في العراق بقيادة باتريوس مشروع الصحوات في العراق عام 2007 لمواجهة تنظيم القاعدة انذاك، ولعبت القبائل دورا بارزا في إضعاف القاعدة عام 2007 و 2008. تعد محافظة الأنبار جزءاً من هضبة الجزيرة العربية، سطحها متموج تظهر عليه بعض التلال الصغيرة وعدد كبير من الوديان مثل وادي حوران . يصل أعلى ارتفاع للهضبة الغربية بالقرب من الحدود الأردنية إلى ما يزيد على 800 متراً فوق مستوى سطح البحر وتنخفض في مناطق الحبانية إلى 75 متراً فوق مستوى سطح البحر.
كانت ألمنطقة الغربية في اعقاب الغزو الاميركي للعراق 2003 “حاضنة” وملاذ الى تنظيم القاعدة ثم ” الدولة الاسلامية في العراق والشام ” والى تنظيمات “متطرفة اخرى حتى عام 2006 لتقاتل عشائر الانبار تنظيم القاعدة وتخرجه من مناطقها بعد ان عجزت الحكومة والقوات الاميركية ، لكن بقيت المنطقة الغربية تمثل ملاذا جغرافيا أحاديا لما يسمى “بالدولة الاسلامية في العراق والشام “. لقد زرعت القاعدة ، تنظيم التوحيد والجهاد بذورها في العراق مابعد عام 2003 بزعامة الزرقاوي الذي قتل في عام 2006 لتظهر “داعش” لتكون اكثر تطرفا. التنظيمات المتطرفة بدات تستنسخ ألتجربة القاعدية في العراق اي عرقنة نشاطاتها.
ردود افعال التنظيم على خسارته في الانبار
من المتوقع ان ألتنظيم سوف يتوسع اكثر في ليبيا ودول افريقيا ليعوض خسارته في العراق، فالتنظيم يعمل بالتنسيق مع بوكو حرام لتقريب جغرافية التنظيم مابين ليبيا ونايجيريا عبر الصحراء الغربية وشمال افريقيا.
أعتماد التنظيم على الخلايا الصغيرة بالتحرك على الارض خاصة في العراق وعلى الجيوب والخلايا النائمة لتهديد امن المناطق التي خسرها امام الحكومة العراقية ابرزها في الانبار.
تبني التنظيم عمليات في عواصم غربية منها اوربا هذه العمليات تكون نوعية قائمة على العمل الاستخباري اكثر من الجهد العسكري.
ان مدينة الفلوجة في محافظة الانبار، باتت محاصرة ومن المتوقع ان يخسرها التنظيم بالكامل.
يشهد “داعش” خسارة الوهج بعد خسارته مركز محافظة الانبار وهيت وحديثة وكبيسة ومناطق اخرى اعالي الفرات، بعد ان كانت الانبار تعتبر احد معاقله ونقطة انطلاقه. التنظيم من المتوقع ان يشهد خسارته الى مدينة الفلوجة في محافظة الانبار، رغم ان التقديرات تقول بان المعركة هناك سوف لاتكون سهلة اما مدن. كشفت تقارير الاستخبارات العراقية، بأن التنظيم سحب قياداته من الخط الاول في محافظة الانبار الى مدينة الموصل والرقة.

إن إستراتيجية مهاجمة التنظيم التي تتبعها القوات العراقية هذه المرة، تختلف عن سابقاتها، فهي تقوم على اساس التحالفات مع العشائر وسكان المنطقة قبل تنفيذ العمليات العسكرية، هذه السياسة الجديدة، كسرت حاجز الخوف وعدم الثقة مابين القوات العراقية ومابين عشائر الانبار والمنطقة الغربية من العراق.لكن رغم ذلك هنالك انتقادات شديدة الى تاخر القوات العراقية بتحرير مدينة الفلوجة وتحول المدنيين داخل مدينة الفلوجة الى رهائن لدى التنظيم وتأثرهم بفرض الحصار على المدينة، الذي كان يستهدف اصلا التنظيم وقطع امداداته.
اكد مسؤولون عراقيون بان الحرب مع داعش تحولت الى حرب “الجهد الهندسي” الالغام والمفخخات والانتحارين والقنص. لكن قوات مكافحة الارهاب بدئت تغير من اسلوب مواجهتها لهذا التنظيم واختبرت طرق واساليب قتاله، وبدئت تعزز الثقة بالقوات العراقية ومهنيتها اكثر، فهي استطاعت تحرير محافظة صلاح الدين وبيجي وديالى وسنجار والان مدينة الانبار ومناطق اعالي الفرات، وهذا يعني الكثير. هذا التفوق العراقي يعيد ثقة اطراف دولية واقليمية للتحالف مع العراق والتعاون في محاربة الارهاب.
يبدو ان عمليات الفلوجة سوف لاتقل اهمية عن عمليات تحرير مركز محافظة الانبار وربما اكثر، لما تمثله هذه المدينة من رمزية الى تنظيم داعش. تبقى مدينة الفلوجة مدينة عراقية تحظى بقدسية مآذنها لدى العراقيين كافة وتحريرها يعني تطهير محافظة الانبار بالكامل وتامين الممرات الحدودية للعراق مع المملكة الاردنية الهاشمية عبر معبر طريبيل الحدودي وامعبر الوليد مع سوريا.
*باحث في قضايا الارهاب والاستخبارات*

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!