وقال أوباما في المقابلة، إن “بوتن يعتبر بصورة عامة الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي والوحدة عبر الأطلسي بمثابة تهديد للقوة الروسية”.

وتابع “أعتقد أنه مخطئ في هذا الصدد. قلت له إن أوروبا قوية وموحدة تعمل مع روسيا قوية ومنفتحة على الخارج، تلك هي في الواقع الصيغة الصحيحة” مضيفا “أنه لم يقتنع تماما حتى الآن”.

وتناول أوباما في المقابلة التي أجريت معه في هامبورغ بألمانيا، أزمة الهجرة التي تهز الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة أيضا معنية بهذه المشكلة.

وأوضح “ما قلته (للأوروبيين) إن هذه ليست مشكلة أوروبية فحسب، بل هي مشكلتنا أيضا”.

لكنه شدد على أن “النقطة الأهم والأكثر استراتيجية، هي الضغط الذي تشكله على السياسات في أوروبا، إلى أي مدى تعطي دفعا لقومية اليمين المتطرف، وإلى أي مدى تشجع على تفكك الوحدة الأوروبية، وهذا ما يستغله في بعض الأحيان شخص مثل بوتن”.

وأجريت المقابلة مع أوباما خلال الساعات الأخيرة من رحلة إلى أوروبا دعا خلالها القادة إلى وحدة الصف في مواجهة الأزمة الاقتصادية وأزمة الهجرة وتهديد تنظيم داعش.