داعش يقتل جرحاه ويتاجر بأعضائهم


أكد مصدر من مدينة الموصل بالعراق ان جرحى العصابات الارهابية الذين يتم نقلهم من ساحات القتال يقوم الدواعش بقتلهم وانتزاع أعضائهم البشرية بعد تشريح جثثهم واخذ الاجزاء المهمة كالقلب والكليتين وغيرها للمتاجرة بها في السوق السوداء للاعضاء البشرية.
واضاف المصدر لجريدة “الصباح” العراقية انه يتم اجبار وتهديد الاطباء بالقتل لهم ولعوائلهم في حال عدم الامتثال لاوامر التنظيم في تشريح جثث القتلى، موضحاً ان عوائل جرحى “داعش” يتم تبليغهم بانهم قتلوا في ارض المعركة ولم يتمكنوا من انتشال جثثهم لكونها في خط التماس الأول مع القوات العسكرية.
وبين المصدر أن عددا كبيرا من الاطباء في مستشفى القيارة اجبروا على العمل والامتثال لاوامرهم، لا سيما بعد قتل عدد من الاطباء قبل شهر بسبب عدم الامتثال لاوامر “داعش” في اسعاف الجرحى المصابين نتيجة تقدم القوات الأمنية وتكبدهم خسائر فادحة بالارواح ما بين قتيل وجريح، مشيرا الى أن العصابات الارهابية في مدينة الموصل تعيش في حالة هلع وخوف كبير لا سيما بعد تحرير عدد من القرى وقتل الكثير منهم وان المقابر الجماعية لداعش والمتاجرة باعضائهم البشرية هو لرفع الروح المعنوية للعصابات الإرهابية ومن أجل التعتيم على عدد الضحايا، ولتوفير تمويل مالي جديد بعد ضرب مصادر التمويل والقضاء عليها .
وعلى صعيد متصل، اكد عضو اعلام قيادة عمليات تحرير نينوى نصير الصالح في تصريح لـ “الصباح” استقبال وجبة أخرى من الهاربين من بطش “داعش” من القرى القريبة من تواجد القوات العسكرية وكانوا بحدود 200 نازح في اليومين الماضيين وتم نقلهم بواسطة الاليات العسكرية وتقديم الخدمات والمواد الطبية لهم ونقلهم إلى قضاء مخمور.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!