وكانت وكالة دوغان التركية قد أشارت إلى سقوط قذيفتين من الأراضي السورية على منطقة سكنية في كلس، لكن دون وقوع إصابات.

وكان قد أصيب 12 شخصا  عندما سقط صاروخ على البلدة، مما دفع الجيش التركي لإطلاق قذائف هاوتزر ردا على ذلك.

انفجار قاعدة عسكرية

من جهة أخرى انفجرت، سيارة ملغومة في قاعدة عسكرية في إقليم جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية، مما أسفر عن مقتل جندي تركي وإصابة 47 آخرين بعد ساعات قليلة من اجتماع لمجلس الوزراء التركي في المنطقة المضطربة.

واتهم الجيش مسلحين على صلة بحزب العمال الكردستاني بتفجير سيارة ملغومة الذي وقع في بلدة هاني بمنطقة ديار بكر في وقت متأخر مساء الاثنين.