موسكو: تسريبات واشنطن «ابتزاز رخيص


 

صعّدت موسكو لهجتها تجاه واشنطن، واصفةً تسريبات الأخيرة حول الملف السوري بـ«الابتزاز الرخيص». وكانت واشنطن قد روّجت أنه جرى التوصل إلى توافق روسي ــ أميركي على رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، بعد قلق حلفائها من «تغيير في الأولويات» قد يفرضه نجاح التعاون مع موسكو في وقف إطلاق النار.حيث أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي مع نظيره الصربي إيفيكا تاديتش، أمس، أن «الأنباء عن أن موسكو وواشنطن ناقشتا مستقبل الرئيس بشار الأسد تمثل ابتزازاً رخيصاً يعكس حقيقة أن شركاءنا الأميركيين اشتهروا دائماً بأنهم لا يفرغون فقط المحادثات الدبلوماسية من مضمونها، بل يسرّبون أيضاً تضليلات حول ما نوقش حقاً». وأشار إلى أن مثل هذه التسريبات تؤثر سلباً في مسار الحل السياسي، وتهدف إلى زعزعة التسوية، معتبراً أنها محاولة جديدة للحصول على تنازلات. وأضاف أنهم يعملون على «استبدال الحقائق الواقعية بما يتمنونه… على الرغم من أن الولايات المتحدة وقّعت القرارات المشتركة بيننا التي تنص على أن الشعب السوري فقط هو من سيحدد مستقبل سورية في جميع جوانبه».و أوردت وزارة الخارجية الروسية إن الوزير سيرغي لافروف قال خلال محادثة هاتفية مع نظيره الأميركي جون كيري، اليوم الجمعة، إن المتشددين مازالوا يعبرون من تركيا إلى سوريا عبر الحدود بين البلدين.وأضافت الوزارة: “لفت لافروف الانتباه مجدداً للحدود التركية-السورية التي مازالت بها ثغرات ووفقا لبياناتنا فهي تستخدم بشكل نشط لنقل المتشددين عبر تركيا إلى سوريا”.ودعا لافروف الشهر الماضي للتطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تطالب بوقف تجارة النفط مع تنظيم “داعش” وإنهاء عبور “الإرهابيين” إلى سوريا من دول بينها تركيا.

comments powered by HyperComments

Author: Faddi Nassar

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!