الشرطة اليمنية تحكم قبضتها على مدينة المنصورة في عدن


قال مصدر أمني يمني إن الشرطة تمكنت، اليوم الأربعاء، من إحكام قبضتها على مدينة المنصورة، التابعة لمحافظة عدن، جنوبي اليمن، وألقت القبض على 21 مسلحا تشتبه في تورطهم في أعمال الاغتيالات والتفجيرات، التي شهدتها المحافظة، في الآونة الأخيرة، وطالت مسؤولين، وعناصر أمنية.

جاء ذلك خلال حملة أمنية واسعة شاركت فيها قوات كبيرة من الشرطة، معززة بمدرعات وعربات عسكرية، وتزامنت مع تحليق مكثف لمروحيات الأباتشي، التابعة لقوات “التحالف العربي”، حسب المصدر الأمني ذاته، الذي طلب عدم الكشف عن هويته.

وأوضح المصدرلـ”الأناضول” أن عناصر الشرطة، المشاركة في الحملة الأمنية، داهمت في وقت سابق من فجر اليوم، الأماكن التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة في مدينة المنصورة، مثل سجن المنصورة، ومبنى السلطة المحلية، وتمكنت من طرد المسلحين منها، بعد أن ظلت في قبضتهم منذ استعادة السيطرة على عدن من مسلحي جماعة “الحوثي” منتصف يوليو/تموز الماضي.

وأضاف المصدر أن عناصر الشرطة انتشرت، أيضا، في مختلف الأحياء السكنية، ونصبت نقاط تفتيش، وفرضت سيطرتها الكاملة على مداخل ومخارج المدينة، بعد اشتباكات محدودة مع بعض عناصر الجماعات المسلحة (لم يوضح حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية الناتجة عنها).

وتابع أنه، في إطار الحملة الأمنية ذاتها، داهمت عناصر الشرطة بعض مخابئ العناصر المسلحة، وتمكنت من القبض على 21 مشتبها بتنفيذ أعمال اغتيالات وتفجيرات في عدن.

وعدن هي المقر المؤقت للحكومة اليمنية، التي اضطرت للخروج من العاصمة صنعاء أمام تقدم المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق “على عبدالله صالح” عام 2014.

واستغل مسلحون من تنظيمي “القاعدة” وداعش” الفوضى في اليمن، وعززوا تواجدهم في المحافظات الجنوبية.

وخلال الفترة الأخيرة، كانت مدينة المنصورة مسرحا للكثير من أعمال الاغتيالات والتفجيرات التي طالت مسؤولين في الدولة، وضباط أمن وقضاة وتجار، وقيادات في المقاومة الشعبية، الموالية للرئيس اليمني، “عبد ربه منصور هادي”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!