منع كتاب “سورية في التاريخ” في السعودية


قال الباحث اللبناني – الكندي كمال ديب ان ادارة معرض الرياض للكتاب، منعت بيع كتابه “سورية في التاريخ” لانه يتناول في جانب منه، دور السعودية في الحرب السورية.

والكتاب الصادر عن “دار المكتبة الشرقية” في بيروت، جرى منعه بحسب صفحة الباحث، لان “موظفا جاهلا لديهم تصفّحه أثناء عرضه في المعرض ووجد صفحة أو صفحات عن دور السعودية في حرب سوريا فحكى لزملائه وقرروا هكذا عشوائياً منعه”.

وقال ديب ان الكتاب منع على الرغم من انه “عمل أكاديمي يغطي ستة الاف سنة من تاريخ سوريا مروراً بسائر الحقبات”.

وبعدما اكد على رفضه “قمع حرية الفكر”، قال ديب “عجباً أنّ في دولة كبيرة ومهمة كالمملكة السعودية لها نشاطات وتدخلات واسعة في معظم الدول العربية هناك مَن يجد سبباً لمنع كتاب ذكر تدخلها في سوريا وبأسلوب موضوعي وكلام مؤدب وهي أمور تتكلم عنها وسائل الإعلام كل يوم وموجودة في ألف كتاب غير كتابي”.

وقال ديب “هناك من يتكلم أنّ المملكة مقبلة على انفتاح وحريات.. ولذلك أطلب من مسؤولي معرض الرياض إعادة النظر في الأمر لأن هذا العصر ليس عصر منع الكتب فيما وسائل التواصل متاحة بالعشرات”. واضاف “رغم كل شيء ففي السعودية جيل مثقف وواعد يرفض قمع الحريات وحجب الكتب ويوماً ما سيقود هذا الجيل بلاده نحو الديموقراطية وستكون السعودية الحبيبة مع المتنورين ضد قوى الظلام في العالم العربي الذي يستحق النهوض”.

 

source: https://journal-lb.com/article/2283

comments powered by HyperComments

Author: Rayan M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!