خبير أمريكي يتوقع مواجهة بين الأسطول الثاني والغواصات الروسية!


صرح خبير عسكري أمريكي وقائد سابق لإحدى مدمرات البحرية الأمريكية، بأن الأسطول الثاني الذي أعادت واشنطن تشكيله مؤخرا سيواجه الغواصات الروسية في المحيط الأطلسي.

وعلّق الخبير العسكري الأمريكي بريان ماكغراث خلال مقابلة مع صحيفة “The Washington Post” على إعلان البحرية الأمريكية مؤخرا إعادة إحياء الأسطول الثاني والذي بررته باحتدام المنافسة مع القوى العظمى بالقول إن الولايات المتحدة تنوي “العمل في شمال الأطلسي بقوة أكبر وبشكل أكثر إقناعا”.

ووفق هذا الخبير الأمريكي، والقائد البحري السابق، فإن إحدى المهام الرئيسة للأسطول الذي أعيد تشكيله، ستكون مواجهة التهديد الصادر عن “أسطول صغير حتى الآن” من الغواصات الروسية التي تبحر في المحيط الأطلسي.

ولفت ماكغراث إلى أن هذه الغواصات مثل الغواصة النووية الروسية “К-329” المسماة “سيفيرودفينسك”، مزودة بأسلحة تفوق سرعتها الصوت، وبقذائف نووية يمكنها الوصول إلى معظم المدن على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

علاوة على ذلك، يؤكد الخبير العسكري الأمريكي أن الغواصات الروسية المزودة بالألغام والصواريخ المضادة للغواصات قادرة على أن تعرقل نشر قوات الناتو لدعم الحلفاء في الحلف.

ويرى ماكغراث أن الأسطول الثاني سيبدأ قريبا تنفيذ دوريات في المناطق البحرية بمشاركة سفن سطحية، وسفن غير مأهولة، وغواصات قتالية، وطائرات مضادة للغواصات من طراز “P-8 Poseidon”.

يذكر أن الأسطول الثاني في البحرية الأمريكية كان يعمل بين عامي 1950–2011، وكان مسؤولا عن المنطقة من المحيط الأطلسي من القطب الشمالي إلى البحر الكاريبي.

ويوجد في سلاح البحرية الأمريكية في الوقت الراهن ستة أساطيل تحمل الأرقام من 3 إلى 7، و10.

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!