استثمارات بأكثر من 200 مليون دولار في الساحل السوري لمرحلة ما بعد الحرب


أعدت هيئة الاستثمار السورية عدداً من الفرص الاستثمارية التي تناسب منطقة الساحل السوري، وذلك لعرضها خلال ملتقى رجال الأعمال الرابع للمحفزات الاستثمارية في مرحلة ما بعد الحرب، الذي سيقام في محافظة اللاذقية بتاريخ 25 و26 نيسان/أبريل الحالي.

 وأعلن مدير هيئة الاستثمار السورية، مدين دياب، أن “الهيئة جهزت خريطة استثمارية للساحل السوري بحوالي 15 فرصة استثمارية في عدد من المجالات والقطاعات كالصناعات الاستخراجية والتحويلية وفي قطاع البناء والتشييد وفي قطاعي التجارة والسياحة كالفنادق والمنتجعات السياحية، موضحاً أن الهيئة عملت من خلال هذه الخريطة الاستثمارية للساحل على توزيع الفرص بطريقة تتناسب مع المساحة الجغرافية لمحافظتي طرطوس واللاذقية ليكون التوزيع على أكبر مساحة ممكنة فيهما”، كما ذكرت صحيفة الوطن السورية.

ولفت إلى أن التكلفة الاستثمارية لإجمالي هذه الفرص تزيد على 200 مليون دولار أمريكي، بالإضافة لعدد من الفرص الاستثمارية التي يتم البحث في طرحها لاحقاً كمشروع توسيع مرفأ اللاذقية والذي تبلغ تكلفته الاستثمارية لوحده أكثر من مليار دولار، مبيناً أن وضع التكلفة الاستثمارية للمشاريع بالدولار بدلاً من الليرة السورية سببه أن هذه المشاريع تعرض للمستثمرين المحليين والعرب والمغتربين.

وسيتم خلال الملتقى بحث المحفزات الاستثمارية في مرحلة ما بعد الحرب والتي تشمل المحفزات في الرسوم والضرائب التي انتهجتها وزارة المالية والمحفزات الضريبية والجمركية للمستثمرين، حيث تعتبر محافظتا اللاذقية وطرطوس الوجهة البحرية المفضلة للاستثمارات بشكل عام وللاستثمارات المتعلقة بالقطاع السياحي والبحري والزراعي والجمركي.

يشار إلى أن الملتقى سوف يكون برعاية وزير المالية مأمون حمدان ومشاركة هيئة الاستثمار السورية وهيئة التطوير والاستثمار العقاري وهيئة الإشراف على التأمين وغرفة تجارة وصناعة اللاذقية وغرفة الملاحة البحرية، وسوف يسعى المشاركون للبحث عن إيجاد فرص استثمارية وتجارية مميزة وذات جدوى اقتصادية عالية.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!