دمشق تسعى لرفع العلاقات الاقتصادية مع موسكو إلى مستوى العلاقات السياسية


انطلقت في مدینة یالطا (جنوبي القرم) الروسیة أمس أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بنسخته الرابعة بمشاركة أكثر من 500 مندوب من 60 دولة.

وما میز المنتدى هذا العام هو وجود مشاركة واسعة من الوزراء ورجال الأعمال السوریین.

في حوار خاص لوكالة “سبوتنیك” أكد وزیر الاقتصاد والتجارة الخارجیة السوري سامر خلیل، بأنه للمشاركة السوریة أهمیة خاصة، كونها تضم أكثر من 80 رجل أعمال سوري ممن یمثلون كافة أطیاف وقطاعات الاقتصاد في البلاد

وقال خلیل: “تنطلق أهمية المشاركة في المنتدى من عدة أسباب أهمها أن المنتدى له دور هام في بحث قضايا اقتصادیة واجتماعیة والتحدیات الاقتصادیة التي تواجه العالم الیوم”.

وأشاد الوزیر السوري بالجهود الكبیرة التي تبذلها الحكومة السوریة والمتعلقة بالتشریعات والقوانین الجدیدة التي من شأنها أن تجذب المستثمرین وخاصة من الدول الصدیقة، إضافة إلى بحث مواضیع تتعلق بتنمیة العلاقات الروسیة السوریة بشقیها الاستثماري والتبادل الاستثماري والذي یجب أن ینمو لیصل إلى مستوى العلاقات السیاسیة والتاریخیة بین البلدین.

وردا عن سؤال حول توقیع اتفاقیة مشروع نقل البضائع بین میناء طرطوس وسیفاستوبل قال الوزیر: “سیعقد في 21 من الشهر الجاري مؤتمر یتناول مسائل تتعلق بالتنمیة الاقتصادیة وإعادة الإعمار وبناء ما تم تدمیره من قبل تنظیم “داعش” من بنى تحتیة ومباني سكنیة ومشاف ومدارس”.

وتابع بقوله إن “مسألة نقل البضائع هي إحدى أهم القضایا التي سیتم طرحها على هامش المؤتمر وسیكون هناك لقاءات ثنائیة بهدف تطویر التعاون في مجال النقل البحري والتبادل التجاري ككل، كما سیتم طرح قضایا تتعلق بتصدیر المنتجات السوریة كالفواكه والحمضیات”.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!