موسكو: قضية سكريبال دبرتها الاستخبارات البريطانية


أكدت موسكو أن تسميم العقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، سيرغي سكريبال، وابنته يوليا، استفزاز تقف وراءه “على الأرجح” الاستخبارات البريطانية لتشويه صورة روسيا.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم الخميس: “من المرجح جدا أن الاستفزاز الخاص بتسميم مواطنين روسيين في سالزبوري كان مفيدا للاستخبارات البريطانية التي ربما هي من دبره بهدف تشويه صورة روسيا وقيادتها السياسية”.

وتابعت زاخاروفا موضحة: “لقد قامت بريطانيا بمثل هذه التصرفات على نحو دوري في وقت سابق، وهذه الخطوة تتماشى تماما مع النهج العام المعادي لروسيا من قبل الحكومة البريطانية المحافظة الذي يهدف لشيطنة بلادنا”.

واعتبرت المسؤولة الروسية أن هذا الأمر “تؤكده استراتيجية الأمن القومي للمملكة المتحدة، وكذلك كلمة رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، التي ألقتها أمام مأدبة عشاء أواخر العام الماضي”.

وبينت أن “هذا الأمر يدل عليه بوضوح كل من رفض بريطانيا القاطع للتعاون مع روسيا حول التحقيق في قضية التسميم بسالزبوري، وانتهاك لندن لتعهداتها في إطار المعاهدة القنصلية، وتجنب التعاون من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وإخفاء الوثائق المبدئية الضرورية لإجراء التحقيق الموضوعي”.

وشددت زاخاروفا على أن “الجانب الروسي لا يزال مستعدا للتعاون البناء مع بريطانيا لتوضيح ملابسات هذه القضية المرتبكة جدا، وكذلك التعاون في أي أطر دولية قانونية”، وتابعت لافتة: “ولذا ننصح بإصرار لندن بألّا تستعجل في تدمير الأدلة”.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!