روسيا: نملك أدلة على ضلوع بريطانيا في فبركة الهجوم الكيميائي على دوما


وجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى بريطانيا إصبع الاتهام بالتورط في فبركة الهجوم الكيميائي المزعوم بمدينة دوما السورية.

وشدد لافروف، في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية، على أن لدى موسكو الكثير من الأدلة التي تثبت ضلوع لندن في فبركة هذا الموضوع.

وأوضح عميد الدبلوماسية الروسية أن مقطع الفيديو الذي استخدمته الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا كذريعة لشن “الهجوم المحموم” على مواقع تابعة للحكومة السورية يظهر بوضوح أن الأشخاص الذين زُعم أنهم يحاولون إنقاذ المتضررين جراء الهجوم الكيميائي، وهم في موقع الهجوم المزعوم، لا يستخدمون أي وسائل حماية شخصية، سوى أقنعة من الشاش لدى بعضهم.

وذكّر لافروف بأن هذا التسجيل المصور نُشر من قبل “الخوذ البيضاء”، مؤكدا أن هذه المنظمة تعمل حصرا في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيمات المسلحة، بما في ذلك “جبهة النصرة” الإرهابية، وليس سرا أنها تحظى بتمويل من بريطانيا والولايات المتحدة وغيرهما من الدول الغربية.

وقال الوزير إن منظمة “الخوذ البيضاء” سبق أن شاركت في استفزاز مماثل قبل عام، فيما يتعلق بالهجوم الكيميائي المزعوم على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب.

كما أشار لافروف إلى عدم منطقية تصريحات واشنطن وباريس ولندن بأن ضرباتها على سوريا استهدفت مواقع خاصة بتصنيع الأسلحة الكيميائية، مؤكدا أن قصف موقع يُخزن فيه سلاح كيميائي لا يعني إلا السعي إلى إحداث كارثة إنسانية بالنسبة لمن يقيم في محيطه.

وتابع: “قدمنا كل ذلك بشكل واضح ومفصل أثناء اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وفي مجلس الأمن الدولي، لكننا لم نسمع في المقابل إلا أن محاولات اتهام بريطانيا.. تتجاوز الحدود، ولا يمكن حتى بحث هذه المسألة لأنها غير واقعية!”.

وأعرب لافروف عن أمل موسكو في أن يرى “الحكماء” فارقا في البراهين المستخدمة من قبل الطرفين، وخاصة بين الحقائق المطروحة على الطاولة وغير المعروضة إطلاقا.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!