رياشي يحاضر عن الجنائي الدولي أمام السلك الدبلوماسي اللبناني


حكمت عبيد

يقدم نائب رئيس المحكمة الخاصة القاضي رالف رياشي ورقة تدريبية عن القانون الجنائي الدولي والمحاكم الدولية وسبل التعامل مع القضايا المعروضة أمام المحاكم الدولية ومنها قضية الرئيس رفيق الحريري، في ندوة داخلية مخصصة للدبلوماسيين الجدد بدعوة من وزارة الخارجية والمغتربين.
ويقول متابعون أنها التجربة الأولى للتعاون بين الطرفين، لكنها ليست المرة الأولى التي تحاكي فيها الخارجية مثل هذه العناويين، غير أن التعاون السابق كان يعقد مع قضاة لبنانيون أو محاميين أصحاب إختصاص.
ويسأل المتابعون هل أن القاضي رياشي هو الجهة الصالحة لتقديم مثل هذه الورقة التدريبة في حين أن إسمه مرتبط بالولادة غير الدستورية للمحكمة الخاصة، وأن ولادتها جاءت بطريقة التهريب خارج إطار المؤسسات الدستورية، وانطوت على تحقير لمقام رئاسة الجمهورية اللبنانية ووضعت لبنان ضمن دائرة التهديد الدائم تحت الفصل السابع للأمم المتحدة؟
وأبدى مرجع قانوني خشيته من أن تكون ورشة العمل الداخلية والتي أحيطت بسرية كاملة ولم يدع اليها أي من الجهات القانونية الأخرى كنقيبي المحاميين في بيروت والشمال أو كوزير العدل، مقدمة قانونية للحكم السياسي المتوقع أن يصدر عن غرفة الدرجة الأولى بحق متهمين “ينتمون الى حزب الله”، وفق ما يتوقع منذ اللحظة الأولى لقيام المحكمة خلافا للدستور ولميثاق المم المتحدة نفسها وفي ظل إنقسام وطني واضح حيالها.
لا شك أن الخارجية تعتبر الندوة داخلية وهي بحدود “التدريب الداخلي”، وتعتمد الموضوعية ولا تدخل في الإجراءات إطلاقا. لكن السؤال الأساسي لماذا تبنت إعتمدت الخارجية المحكمة الخاصة لمثل هذا النشاط الداخلي ولم تستفد من جهات أكثر حيادية وموضوعية؟
مما لا شك فيه فإن الخارجية مدعوة للقاء تدريبي مماثل مع جهات قانونية دولية معروفة بمهنيتها وأكادميتها كالقانوني الدولي داوود خيرالله حتى لا يؤخذ دبلوماسينا الجدد بوجهة نظر آحادية غير مهنية.

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!