العدوى اللبنانية تصيب المحكمة الخاصة: التمديد لرئيسة المحكمة الخاصة ونائبها اللبناني


“أعاد قضاة غرفة الاستئناف اليومَ بالإجماع انتخاب القاضية إيفانا هردليشكوفا من الجمهورية التشيكية رئيسةً للمحكمة الخاصة بلبنان والقاضي رالف الرياشي من لبنان نائبًا للرئيسة. وتبدأ ولايتهما الجديدة في 1 آذار، 2018 وتمتد لثمانية عشر شهرًا”.
هذا ما جاء في بيان صدر عن المحكمة الخاصة بلبنان.
ربما كان التجديد لرئيسة المحكمة، أمرا مفهوما ومنطقيا، لكن التجديد لنائبها القاضي اللبناني رالف رياشي، أمرا يستحق التوقف عنده من باب البحث الحقيقي عن الجدوى من التجديد ( التمديد) لقضاة لبنانين لازموا المحكمة منذ تأسيسها دون أن يفسحوا بالمجال امام قضاة لبنانين آخرين، للإستفادة من هذه التجربة الغنية، ويتحقق بذلك كلام الرئيسة هردليشكوفا ذاتها في الندوة الإعلامية التي عقدت مؤخرا في لاهاي، وتضمن حرص الرئاسة على نقل الإرث الغني للمحكمة، أو التجربة الى القضاء اللبناني.
القضاة هم هم، دون تغيير أو تبديل. “قد نفهم أن قضاة الغرفة الولى ثابتون، إرتباطا بمجريات القضية ومتابعتها، لكننا لا نفهم التمديد لبعض القضاة ممن هم خارج غرفة الدرجة الأولى”!
سؤال يردده، الكثير من القضاة اللبنانيين؟

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!