14 قتيلا على الأقل في زلزال بابوا غينيا الجديدة وإغلاق محطة للغاز المسال


قالت الشرطة وممرضة في مستشفى اليوم الثلاثاء إن ما يصل إلى 14 شخصا قتلوا في انهيارات أرضية وسقوط مبان أثناء زلزال قوي هز مرتفعات بابوا غينيا الجديدة النائية كما وردت تقارير غير مؤكدة بمقتل ما يصل إلى 30 شخصا.

وهز الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة المنطقة الجبلية في وقت مبكر صباح الاثنين وألحق أيضا أضرارا بقطاع التعدين والبنية التحتية للطاقة ودفع شركة إكسون موبيل إلى إغلاق محطتها للغاز الطبيعي المسال التي تبلغ استثماراتها 19 مليار دولار وتحقق أكبر عائدات التصدير للبلاد.

وقالت جولي ساكول الممرضة بمستشفى ميندي العام إن مبنيين انهارا ووقع انهيار أرضي مما أسفر عن مقتل 12 شخصا في ميندي عاصمة إقليم ساذرن هايلاندز ونقلت الجثث إلى المشرحة.

وأضافت ”الناس خائفون. الهزات مستمرة. ليس هناك مكان نذهب إليه والناس يتنقلون“.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن عشرات التوابع هزت المنطقة بما في ذلك زلزال وقع يوم الثلاثاء وبلغت قوته 5.7 درجة.

وقالت الشرطة في ميندي إن 14 شخصا لقوا حتفهم في الزلزال الأول بما في ذلك ثلاثة في بوروما جنوبي ميندي.

وقال شرطي في ميندي ”قتلتهم انهيارات أرضية قضت على عائلات أثناء نومها“.

ونقلت صحيفة بوست كوريير عن وليام باندو المدير الإداري بالإقليم قوله إن من المعتقد أن أكثر من 30 شخصا لقوا حتفهم في المنطقة الوعرة الواقعة على بعد نحو 560 كيلومترا شمال غربي العاصمة بورت مورزبي.

وقالت إكسون موبيل إن الاتصالات مع مناطق قريبة ما زالت مقطوعة مما يعرقل جهود تقييم الأضرار بالمنشآت التي تغذي محطة الغاز الطبيعي المسال.

وأضافت في بيان ”الاتصالات تمثل واحدة من أكبر التحديات“.

وقالت شركة أويل سيرش شريكة شركة إكسون موبيل إن فحص جميع منشآتها والبنية التحتية قد يستغرق أسبوعا على الأقل.

وتحدثت شركتا (باريك جولد) و(أو.كيه تيدي) للتعدين عن بعض الأضرار أيضا التي لحقت بالبنية التحتية.

* إغلاق مشروع للغاز الطبيعي المسال

يعد مشروع الغاز الطبيعي المسال في بابوا غينيا الجديدة أحد أفضل عمليات الغاز الطبيعي المسال أداء في العالم وبدأ التصدير عام 2014 قبل الموعد المستهدف رغم تحديات التنقيب عن الغاز وبناء محطة للمعالجة وخط أنابيب في غابة نائية.

وإنتاجه يزيد بنحو 20 بالمئة عن طاقته الإنتاجية الاسمية البالغة 6.9 مليون طن في العام.

وقالت إكسون موبيل إنها أغلقت وحدتي معالجة للغاز الطبيعي المسال في المحطة الواقعة على الساحل قرب بورت مورزبي بعد أن أغلقت من قبل محطة هايدز لمعالجة الغاز ومنصات هايدز الإنتاجية في إقليم هيلا.

وتجري معالجة الغاز في هايدز ثم يُنقل عبر خط طوله 700 كيلومتر يغذي محطة الغاز الطبيعي المسال في بابوا غينيا الجديدة. وعملاء المحطة الرئيسيون في اليابان والصين وتايوان.

وقال تجار إن تأثير ذلك على سوق الغاز الطبيعي المسال سيعتمد على فترة الإغلاق لكنهم أشاروا إلى أن الأسعار الفورية تراجعت في الآونة الأخيرة مع خروج شمال آسيا من فترة الطلب المتزايد خلال فصل الشتاء.

* ضرر بالبنية التحتية

قالت شركة باريك إن بعض العمل في منجم بورجيرا للذهب توقف إذ أن محطة الطاقة الأساسية التي تغذي المنجم بالكهرباء لحقت بها أضرار.

والمنجم مملوك لباريك وشركة تسيجين الصينية.

وقالت شركة أو.كيه تيدي المملوكة للدولة في رسالة بالبريد الإلكتروني إن انهيارا صخريا سد الطريق وألحق أضرارا بخطوط الأنابيب لمناجم النحاس والذهب التابعة لها في منطقة ستار ماونتنز مضيفة أن إعادة فتح الطريق سيستغرق ما يصل إلى يومين.

والزلازل شائعة في بابوا غينيا الجديدة التي تقع على (حلقة النار) في المحيط الهادي وهي بؤرة للنشاط الزلزالي بسبب الاحتكاك بين الصفائح التكتونية.

وكانت أمواج مد عاتية بسبب زلزال بلغت قوته سبع درجات في عام 1998 دمرت جزءا من الساحل الشمالي في بابوا غينيا الجديدة وأسفرت عن سقوط نحو 2200 قتيل.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!