إضاءة شجرة ميلاد في بيروت تحية للقدس على وقع الترانيم والآذان


أهدت بيروت سلامها إلى القدس يوم الأحد عبر شجرة ميلاد ارتفعت وسط المدينة وصاحبتها أصوات مزجت بين الآذان والترانيم للمدينة المقدسة.

فقد أضاءت بلدية بيروت شجرة هذا العام في ساحة الشهداء بحضور مئات اللبنانيين يتقدمهم رئيس المجلس البلدي جمال عيتاني وعدد من نواب المدينة.

وتخلل الحفل ترانيم ميلادية بالتعاون مع مهرجانات بيروت أدتها جوقة الفيحاء التي وجهت من بيروت تحية إلى مدينة القدس.

وبخشوع قدم كورال الفيحاء المؤلف من نحو 30 شابا وشابة أغنية زهرة المدائن لفيروز من كلمات وألحان الأخوين رحباني.

وصفق الحضور كثيرا لمقطع ”لأجلك يا مدينة الصلاة أصلّي. لأجلك يا بهيّة المساكن يا زهرة المدائن يا قدس يا مدينة الصلاة أصلّي. عيوننا إليك ترحل كل يوم تدور في أروقة المعابد تعانق الكنائس القديمة وتمسح الحزن عن المساجد“.

وتداخلت أصوات الرجال خلال تأديتهم الآذان مع أصوات الترانيم. ولدى إضاءة الشجرة، أطلقت الألعاب النارية التي أنارت سماء الساحة.

وقال عيتاني خلال الافتتاح إن بيروت توجه تحياتها إلى ”القدس الشريف عاصمة فلسطين العربية… وإن لهذه الشجرة طعما خاصا فهي تجمع المساجد مع الكنائس في وسط بيروت“.

وقد أدى اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى غضب عربي وإلى إدانات عالمية لهذه الخطوة شملت حلفاء غربيين لواشنطن يقولون إن الخطوة ضربة لجهود السلام وتخاطر بتصعيد العنف في الشرق الأوسط.

وقال محافظ بيروت زياد شبيب لرويترز إن شجرة الميلاد هذا العام اتخذت سيرها نحو الطبيعة. وأضاف ”قررنا أن نضيء شجرة أقرب إلى الاخضرار الطبيعي وليس الاصطناعي الذي تدخله بعض المواد الحديدية“.

واعتبر شبيب أن المواطنين اللبنانيين يشعرون بالأمان وبفرح العيد عندما يشاهدون شجرة ميلادية تعلوها الألوان وترتفع حولها الزينة. وقال ”فلماذا لا نمنحهم هذا الأمان ونعطيهم جرعة تفاؤل لا سيما في هذا التوقيت بالذات“.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!