أنثى فهد من نوع بورنيو تتجول داخل محمية في ديراماكوت للغابات في بورنيو بماليزيا يوم 6 نوفمبر تشرين الثاني 2017. تصوير: مايكل جوردون - رويترز.

كاميرا فيديو ترصد أنثى فهد بورنيو النادر لأول مرة منذ 2010


التقطت الكاميرا أنثى فهد من نوع بورنيو النادر مع صغيريها خلال تجولها في محمية غابات في ماليزيا الأسبوع الماضي، وهو أمر نادر الحدوث خلال النهار لهذا الحيوان المراوغ في البرية.

ويعرف هذا الحيوان المنتمي لفصيلة القطط الكبيرة والموجود فقط في جزر بورنيو وسومطرة في جنوب شرق آسيا، لعلماء الحيوان باسم نوفيليس دياردي حيث يقدر أن هناك 700 فقط منه يعيشون في موطن تقلص بفعل الصيد غير المشروع وإزالة الأحراج.

وقال مايكل جوردون الذي صور أنثى الفهد وصغيريها عبر طريق بالمحمية وخلال تجولها في الأدغال في ديراماكوت في بورنيو بماليزيا حيث رصدتها الكاميرا لأول مرة هناك في عام 2010 إن ”رؤيتها خلال النهار لم تحدث تقريبا أبدا، ولم تحدث أبدا مع صغارها“.

وقال الصندوق العالمي للحياة البرية إن موطن الحيوان تقلص بواقع العشر كل عام خلال العقدين الماضيين متأثرا بالصيد الجائر وازالة الغابات لأغراض تجارية.

ويتغذى هذا الحيوان على القرود والغزلان الصغيرة والطيور والسحالي وهو المفترس الرئيسي في بورنيو وهي جزيرة تتشارك فيها ماليزيا وإندونييسيا وبروناي.

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!