وزيرة التربية الجزائرية تنوه بالمقررات الدينية في المدارس


أكدت وزيرة التربية الجزائرية، نورية بن غبريط، الخميس أن الجانب الديني “موجود بقوة” في المقررات الدراسية في الأطوار التعليمية الثلاث (الابتدائي والمتوسط والثانوي).

وأشارت الوزيرة في ردّها على سؤال من عضو في مجلس الأمة الجزائريّ أن” الجانب الديني موجود بصفة قوية في مقررات المدرسة  الجزائرية “، مشيرة إلى أن التلميذ يدرس طيلة مساره التعليمي (12 سنة) أكثر من 500 ساعة في مادة التربية الإسلامية، وليس في المدرسة فحسب بل حتى في المنزل إذ العائلات الجزائرية تلقن أبناءها القرآن الكريم نظرا لتمسكها بالدين الإسلامي”.

كما نوّهت في هذا الصدد بالمبادئ الأساسية التي نص عليها الدستور الجزائريّ بأن “الإسلام دين الدولة “، مبرزة في نفس السياق أنّ “وزارتها معنية بتدريس مادة  التربية الإسلامية في الطورين الابتدائي والمتوسط ومادة العلوم الإسلامية في الطور الثانوي وهذه المادة إجبارية وتلازم التلميذ في كل مساره الدراسي”.

يُذكر أنّ وزيرة التربية الجزائرية تتلقى انتقادات كبيرة منذ توليها وزارة التربية، إذ يتهمها معارضوها من التيارات الإسلامية بمحاولة “علمنة” القطاع التربوي في البلاد.

comments powered by HyperComments

Author: Firas M

Share This Post On
Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!