الماريشال جوكوف… والنصر على الفاشية


فادي نصار

ستالين المعروف بقبضته الحديدة وابو النظام الصارم، والقائد الذي قام بعمليات تطهير واسعة في صفوف الجيش السوفياتي، اخافته الشعبية الكبيرة للقائد العسكري الشجاع والمتواضع غيورغي قسطنطينوفيتش جوكوف، ابن لابوين فلاحين، مولود في محافظة كالوغا عام 1896، والقائد العسكري الذي كان اصلا قد تم تجنيده خلال الحرب العالمية الاولى في الجيش الامبراطوري الروسي، حيث عمل في فوج الفرسان الاحتياطي، وتم منحه وسام سانت جورج مرتين وترقيته الى ضابط لشجاعته في المعركة، وعند اندلاع الثورة البلشفية انضم الى الحزب البلشفي، ونال احتراماً كبيراً في الحزب لكونه من خلفية فقيرة.

 

من هو جوكوف؟

هو قائد عسكري في الجيش الاحمر خلال الحرب العالمية الثانية، ويعتبر من اكثر القادة العسكريين الذي لعبوا دوراً محورياً في قيادة الجيش الاحمر لتحرير الاتحاد السوفايتي والعديد من الدول من الاحتلال النازي حتى وصل الى برلين، كما يعتبر من اكفىأ القادة في التاريخ السوفياتي والروسي، من بين العديد من القادة العسكريين خلال الحرب العالمية الثانية، كان جوكوف من أكثر الذين حققوا الانتصارات والقائد الوحيد الذي يخلو سجلة من الهزائم، موهبته في القيادة العملية والاستراتيجية اعترف بها كثير من قادة الحلفاء، مثل بيرنارد مونتغمري ودوايت ايزنهاور، انجازاتة في تحسين العلوم العسكرية من الناحية النظرية والتطبيقية عادت بفوائد عظيمة على الاتحاد السوفياتي والعالم كله، يعتبره كثيرون بأنة “عراب النصر السوفياتي” بينما يذهب البعض الى اعتبارة اعظم قائد عسكري في القرن العشرين.

 

قائد خبير

كان في فترة الحرب العالمية الثانية أكثر من عرف  واختبر قدرات الجيش الاحمر وتكتيكاتة التي سيستخدمها لاحقاً ضد الالمان، اضافة الى ابتكار جوكوف تقنيات عسكرية حديثة لم تستخدم سابقاً مثل نشر الجسور تحت الماء، وتطوير الدبابات باستبدال محركاتها القابلة للانفجار بمحركات ديزل حديثة، اضافة الى تحسين الكفاءة القتالية للمشاة والدعم المعنوي والخبرة والتدريب الشامل، وعند اندلاع الحرب العالمية الثانية تم نشر الضباط المشاركين في معركة خالخين غول على الفرق التي تفتقر الى الخبرة للاستفادة من خبرة هولاء الضباط، وبسبب النصر الذي حققة تم تكريم جوكوف بوسام بطل الاتحاد السوفياتي. وفي عام 1940 اصبح جوكوف جنرالا وفي عام 1941 اصبح رئيس الاركان العامة للجيش الاحمر. بعد استسلام المانيا، اصبح جوكوف قائد المناطق الالمانية الخاضعة للسيطرة السوفياتية كلها.

 

جوكوف الانسان

في أيار (مايو) 1945 رأى جوكوف تردي الاحوال المعيشية لسكان برلين الالمان، فطلب من الحكومة السوفياتية ارسال مواد غذائية الى برلين، تتضمن مئة الف طن من الحبوب، وستين ألف طن من البطاطا، وخمسين الف رأس ماشية، وآلاف الأطنان من المواد الغذائية الأخرى، مثل السكر والدهون الحيوانية، وعندما رفضت السلطات السوفياتية طلبه قال: “نحن نكره النازية لكن يجب علينا احترام الشعب الالماني”.

 

قصته مع ستالين

ذكر جوكوف في مذكراتة ستالين بأنة شخص قوي وكتوم (كرئيس الاركان العامة للجيش الاحمر كانت لجوكوف مئات اللقاءات مع ستالين، سواء لقاءات شخصية او في اجتماعات الستافكا)، كلاهما كان عسكريا شارك في عدة حروب، لكن ستالين كان على معرفة بالاساليب التقليدية والتكتيكات العسكرية القديمة، فيما كان جوكوف يتبع الاساليب الحديثة، هذا التناقض أدى الى حدوث جدالات بين ستالين وجوكوف خلال اجتماعات الستافكا، لكن من الناحية السياسية فقد كان ستالين يتفوق على جوكوف، اضافة الى ان جوكوف كان ينتقد قرارت ستالين دائما، على عكس بعض الشخصيات المتملقة لستالين مثل (بيريا ويجوف وغيرهم)، هذة الميزة فيه اكسبتة احترام ستالين، وكان ستالين يلقب جوكوف بـ “مارشال النصر العظيم”، الا ان الشعبية الكبيرة لجوكوف داخل صفوف الجيش السوفياتي، جعلت جوزيف ستالين يتوجس خيفة، فأمر بسحب لقب بطل حرب من المارشال غيورغي جوكوف.

 

منقذ خروشوف

وبعد وفاة ستالين في عام 1953، عاد جوكوف إلى الظهور، وكان من اشد مؤيدى نيكيتا خروشوف. الذي  كافأه بجعله وزيرا للدفاع، وعضوا في المكتب السياسي للحزب، ذلك لان جوكوف انقذ خروتشوف مرتين خلال الحرب الوطنية العظمى من الموت المحتم ، على الرغم من ان جوكوف تعاون بعمق ووفاء مع خروتشوف، إلا ان الاخير قام بإزالة جوكوف من منصبة بعد فترة قصيرة وطردة من الحزب الشيوعي، ولفق التهم ضده، وبعد وفاة خروشوف وتسلم بريجينف السلطة، حاول الرئيس الجديد أن يرد الاعتبار الى جوكوف عندما دعاه لترؤس الموكب العسكري في ذكرى النصر في الساحة الحمراء عام 1964.

 

موقف اممي مع مصر

غزت المملكة المتحدة وفرنسا واسرائيل مصر خلال ازمة السويس، عندها اعرب جوكوف عن دعمة لمصر، وكان يتصل بالقادة المصريين من اجل تقديم الدعم والمشورة العسكرية، وقام جوكوف بالضغط على الحكومة السوفياتية من اجل دعم مصر خلال العدوان الثلاثي، وهو الامر الذي أدى الى صدور انذار بولغانين عندما هدد السوفيات بقصف فرنسا واسرائيل بالسلاح النووي في حال عدم انسحابهم من مصر، مما أدى الى انسحاب الدول الثلاث من السويس.

 

التكريم

وفي عيده التسعين تلقى جوكوف وسام بطل الاتحاد السوفياتي للمرة الرابعة، وبذلك يكون ارفع شخصية عسكرية في الاتحاد السوفياتي، فضلاً عن شعبيتة. تم تسمية إحدى المدن الروسية باسمه بعد وفاتة تكريماً له، ويوجد متحف خاص بة في مسقط رأسة، كما تم بناء تمثال لة وسط موسكو.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!